ذات مصر Zatmasr

شركات للزواج أم بيوت إيواء؟! تزويج يتيمات قاصرات في دور الرعاية

تزويج يتيمات قاصرات في دور الرعاية

على بعد أقل من 10 كيلو مترات من دار “أحباب الله” تقع “دار الهدايا” بمنطقة السيدة زينب. هناك كانت تسكن سوسن ذات الـ 16 ربيعًا -مع غيرها من فتيات يتيمات- قامت إدارة “دار الهدايا” بتزويجها من شاب يكبرها بعامين، انتقلت معه في ليلة شتوية باردة، لتواجه بعدها والدته إلى جانب سيدتين، قامتا بتكبيلها إلى السرير، قبل أن يفض زوجها بكارتها، ما سبب لها تهتكا في الرحم، ونزيفا حادا بحسب “مستشفى المنيرة الحكومي”.

زينب لم تكن وحدها في تلك المأساة. فهناك غيرها من القاصرات اللاتي تم تزويجهن قهرًا تحت  إدارة دور رعاية اجتماعية، من المفترض أن تقوم بالاعتناء بهن وحمايتهن.

في هذا التحقيق استطاعت الصحفية “سارة وحيد”  الوصول لكشف جزء من تفاصيل حياة ثماني فتيات يتيمات، عشن لفترة طويلة داخل دور رعاية أيتام -تابعة لوزارة التضامن الاجتماعي- والتي تُعرِّف نفسها باعتبارها : “دور إيوائية تربوية تنموية قوامها الرعاية الاجتماعية”.

التحقيق المنشور بالتعاون مع مؤسسة “أريج”، كشف كيف خضعت تلك الفتيات لمجموعة كبيرة من الضغوط والإكراهات كي يقبلن بالزواج وهن قاصرات، وأنجب بعضهن من هذا الزواج، ليلاقين بعد ذلك ظروفا غاية في القسوة والصعوبة، استطاع هذا التحقيق رصدها.
لمطالعة بقية التحقيق يرجى الضغط على هذا الرابط.

 

للاطلاع على التحقيق “ديجيتال ميديا” كاملًا (اضغط)

طالع أيضا: لا زواج للنساء الصم..عندما يتحوّل حق طبيعي إلى سبب للقهر