تدوين

أشياءُ تقع

 

هُناك أَشياءُ إذ تقعُ، أشياءُ تُحدِثُ الفَرقَ.

كأن نَرى طَائرًا يَهوي على أَرضِهِ

فَنقولُ: هذا عالَمٌ نَاقصُ طائر.

كسيجارَةٍ تَنتهي من بين أصابعنَا،

لن يعودَ العالَمُ بعدَ هذه السيجارةِ نَفسَهُ.

هُناك أَشياءُ إذ تقعُ، أشياءُ تُحدِثُ الفَرقَ.

كأن ينتهي المَسيرُ بنا عِندَ ناصِيةِ الطَّريقِ

أو كَأن لا نسِير.

فَمسيرُنَا إذ يقعُ يُحدِثُ الفَرقَ.

وسُكوننَا إِذ يقعُ يُحدِثُ الفَرقَ.

هُناكَ أَشيَاءُ.

كَأن يخدِشَ ظِلٌّ نُورَهُ

ونحنُ ذاهبانِ مَعًا،

توأَمَينِ لَا نَفتَرِقُ؛

أَنتِ هُنا وأنا هُناكَ

أنا هُنَا وأنتِ هُناكَ،

تَجوبِينَ عالَمَ الذكرى والصُّور.

فِي قِطَارٍ يُسابِقُ شَمسَهُ

والشمسُ فَوقَهُ

والشَّمسُ تَحتَهُ، وداخِلَهُ الشَّمسُ.

هَذه أَشياءُ إذ تَقعُ.

كَأنّي نسِيتُكِ

أَو لم تَكونِي مِن قَبلُ

وكأنّ هَذا الوِشاحَ الأَحمرَ على عُنقِي

نسيَ عِطرَكِ وتَذكَّر.

ونسينَا الوقت، فأكملَ إغفَائَهُ هَانئًا.

 

حتى الوقتُ في إغفائِهِ

والكلمَاتُ مِن بينِ شِفَاهنَا،

تَقَاطيع صوتيَّة..

وحدها هذه الكلماتُ تَقعُ

وحدها الكلماتُ تُحدثُ الفَرقَ.


من ديوان “أو كما تكلمت الشمس”، تحت الطبع.

سفيان البالي

كاتب مغربي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى