زوايامختارات

أمتار أخيرة إلى البيت الأبيض: حجم تصويت تاريخي.. ومؤشر بتقدّم بايدن

 

بحلول عشية يوم الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة، ذهبت التوقعات إلى احتمالية أن تصل نسبة إقبال الناخبين إلى مستويات غير مسبوقة، بعد أن كشفت أرقام التصويت المبكرة أن ما يقرب من 100 مليون شخص قد أدلوا بأصواتهم بالفعل قبل يوم الانتخابات في 3 نوفمبر/تشرين الثاني الحالي، فقد صوّت أكثر من 98.8 مليون أمريكي في الانتخابات حتى وقت متأخر من ليل الاثنين، بحسب وسائل إعلام عالمية.

وبُنيت التوقعات حول الانتخابات رقم 59 في تاريخ الولايات المتحدة، على أساس أن نسبة التصويت حتى أمس تمثل ما يقرب من 70% من عدد الأصوات التي أدلى بها المصوتون في انتخابات الرئاسة عام 2016، في حين شهدت بعض الولايات نسب تصويت مرتفعة خلال الاقتراع المبكر، فما يقرب من 9 ملايين صوت في ولاية فلوريدا، التي تشهد تراجعًا في أعداد الناخبين، وتبلغ هذه النسبة نحو 94% من إجمالي أصوات انتخابات عام 2016، التي فاز فيها الرئيس الحالي دونالد ترامب، حين صوّت 9.6 مليون شخص.

ناخبون في أمريكا

بايدن يتصدر

وفي الساعات الأولى من صباح اليوم، جاءت النتائج الأولية بتقدم المرشح الديمقراطي، جو بايدن، في نسب التصويت التي حظيت بها بلدة ديكسفيل نوتش، وهي بلدة صغيرة في نيوهامشير قرب الحدود مع كندا، إذ حصد كامل الأصوات فيها وعددها 5 أصوات.

البلدة الصغيرة أصبحت من أوائل البلدات التي فرزت بطاقات الاقتراع، وأُجريت فيها العملية التصويتية عقب منتصف الليل وانتهى الاقتراع بتصويت 12 شخصًا فقط، هم إجمالي عدد سكان البلدة.

وكان سكان البلدة صوّتوا في انتخابات 2016 لصالح المرشحة الديمقراطية وقتها، هيلاري كلينتون.

بايدن

وتشير المؤشرات عمومًا إلى تقدم المرشح الديمقراطي جو بايدن على منافسه الجمهوري دونالد ترامب، الذي يبدو واثقًا بفوزه، فقد أظهر استطلاع للرأي أجرته شبكة “إن بي سي” وصحيفة “وول ستريت جورنال” قبل يومين فقط من إجراء الانتخابات، تقدم “بايدن” بفارق يتجاوز 10 نقاط على مستوى البلاد، إلا أن الاستطلاع لم ينكر أن بين المتنافسَين تقاربًا على مستوى المقاطعات في ولايات عدة.

وبحسب خريطة أعدتها شبكة CNN للانتخابات الأمريكية، فإن الصراع بين ترامب وبايدن يشتد في 8 ولايات رئيسة، هي أريزونا، 11 صوتًا من المجمع الانتخابي، وفلوريدا، صوتان، وجورجيا، 16 صوتًا، وماين، صوت واحد، وكارولينا الشمالية، 15 صوتًا، وأوهايو، 18 صوتًا، أي بما مجموعه 9 أصوات انتخابية عن كل ولاية.

ترامب وسط أنصاره

نتائج متأخرة

ومن الممكن أن يشهد إعلان نتائج الانتخابات تأخرًا، بحسب ما نقلته صحيفة “الجارديان” البريطانية على لسان عدد من مسؤولي الانتخابات الأمريكية، مرجحين أن تُعلن النتيجة بحلول منتصف ليل الثلاثاء، لأن فرز البطاقات وعدها تجاوز منتصف الليل من قبل في انتخابات 2016 و2004 و2000.

وتشير “الجارديان” إلى أن موجة فيروس كورونا الثانية ربما تتسبب في إبطاء عمليات التصويت والفرز، بالإضافة إلى أن الاتهامات المستمرة التي وجهها ترامب إلى عمليات الاقتراع وتخوفاته التي أبداها من احتمالية تزوير النتائج، قد تضطره إلى اتخاذ قرارات تعطل عملية الفرز.

ناخبة أمريكية

أيضًا فارق التوقيت بين كل ولاية في بدء فرز بطاقات الاقتراع عبر البريد، وهي العملية التي تمت مبكرًا قبل انتخابات اليوم، قد يخلق فجوة في توقيت الإعلان عن النتائج بين الولايات، وكمثال فإن ولايات، مثل فلوريدا وأريزونا، بدأت بالفعل في إتمام عمليات الفرز للبطاقات البريدية قبل أيام من يوم الانتخابات الرئيس، في حين أن ولايات أخرى، مثل ويسكونسن وبنسلفانيا، قررت الانتظار حتى يوم الانتخابات حتى يتم الفرز دفعة واحدة.

وعقب إغلاق صناديق الاقتراع، تعتمد بعض وسائل الإعلام على طريقة حسابية معينة في إعلان نتيجة التصويت في الانتخابات الأمريكية، وهي طريقة مُتبعة في معظم الاستحقاقات، اعتمادًا على استطلاعات الرأي للناخبين عقب خروجهم من مراكز الاقتراع إلى جانب المؤشرات الأولية لكل ولاية، والتي تُعلن عقب الفرز، ولكن في النهاية تبقى هذه النتائج مجرد تنبؤات لا يستطيع أحد الجزم بأنها نهائية.

 

هاجر حسني

صحفية مصرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى