تدوينثقافة وفن

أن تقرأ لوليتا في صنعاء

هناك في المدينة القديمة التي تعاني الموت، وأنت تنتظر أن يتحرر الخيال أخيرًا، وتخرج الجنيات من سجونها، وتكتب تميمة الانعتاق، وتحكي أسطورة البطل الذي يحرر مدينته من الغزاة. لكم أن تتخيلوا فقط ليظهر ذلك البطل، بعيدا عن سطوة السياسة، والعادات والتقاليد. ولكنه لن يحمل هذه المرة سيفه، ويمتطي حصانه، بل سيتخذ مكانا سريا يجتمع فيه بكم لتحاولوا إعادة القراءة، في لحظات سرية وحميمية، لكم أن تتخيلوا أنكم مجتمعين تستمعون إلى الموسيقى، وتقعون في الحب، وتتمشون في الشوارع الظليلة دون رقيب. في صنعاء سيكون على البطل أن يشارككم القراءة لتتحرروا. وتجدون طريقة ما لتقرأون ” لوليتا”،  وليس لوليتا فقط بل ستعيدون قراءة كل شيء ولكن بمنظور مختلف.

أن تقرأ لوليتا في طهران

كتبت آذر نفيسي  روايتها “ أن تقرأ لوليتا في طهران“. بعد تجربة مريرة عاشتها عقب ثورة الخميني وعاشها الإيرانيون، مرحلة صعبة من تاريخ إيران، لا تختلف كثيرا عما يحدث في صنعاء بعد استيلاء الحوثيين على السلطة. فواقع  صنعاء تحت حكم الحوثي يتشكل وفقا لعقيدة السيد الذي يمتلك وفقا لأتباعه رؤية إلهية نافذة، وأصبح هو الرقيب بعد خروجه من ظلمة الكهف، ظلمة صكت عن عينيه حقيقة العالم اليوم، فلم يتقبله، فأصر على إعادة تشكيل واقع الناس وصياغة مستقبلهم وفقا لعدسات عديمة اللون، وليس واقع الناس فحسب وإنما خيالهم أيضا، وقد يصبح خيالهم هو الآخر خاضعا خانعا لعقيدته، في بلد أصبح فيه هذا الرقيب ينافس العالم والأديب والشاعر في إعادة ترتيب وتشكيل واقعنا.

تقول آذر نفيسي عن طهران : “هذا بلد يؤول كل إيماءة تأويلا سياسيا أيا كانت تلك الإيماءة، خاصة أو شخصية، فهم يجدون بأن ألوان إيشارب رأسي، وربطة عنق أبي، تمثل رموزا للانحلال الغربي، وللنزعة الإمبريالية، حلق اللحى والمصافحة مع الجنس الآخر، والتصفيق، أو التصفير في التجمعات العامة، كلها كانت تعد تقليعات غريبة، وإذن فهي دليل دامغ على الانحلال وهي جزء من خطة الغرب للتقليل من شأن ثقافتنا. هذه عقيدة السيد الذي يسعى إلى إدخال الشعب بأكمله في ظلمة كهفه”.

وتحكي الكاتبة الإيرانية آذر نفيسي في روايتها “أن تقرأ لوليتا في طهران” كيف أنها استطاعت في بيتها- هي وطالباتها- التخلص لمدة عامين من الواقع الخانق في طهران بوساطة الأدب عبر حوارات طويلة كن ينسجنها حول علاقة الحياة بالكتابة، وسجالات كن يدرنها بخصوص تمفصلات الواقع مع الخيال، ونوع الصلة القائمة بين الإبداع وأشكال الرقابة، ونقاشات كن يتبادلنها حول جدوى الأدب، وحدود الكتابة التخييلية بفعل ضغوطات ومثبطات القمع العنف من خلال قراءتهن المستمرة للأدب الفارسي وللروايات العالمية.

وفي صنعاء التي تحيا اليوم نفس التجربة التي مرت بها طهران عقب ثورة الخميني، سيكون  طقس القراءة نوعا من التحرر من سطوة السياسة والانفلات من ضراوة الرقابة المتحكمة  في أبسط مناحي الحياة،  والتنصل من سلطة أفكار المتشددين؟

هذه إذن قصة لوليتا في طهران، التي لونتها آذر نفيسي بلون مختلف، لوليتا الخاصة بهم وحدهم. فكيف إذن سنقرأ “لوليتا في صنعاء”؟ هل سيكون الخيال مختلفا لواقع لا يختلف كثيرا عن واقع طهران، هل ستتيح القراءة الخروج من شرنقة المحرمات والانسلال من قمقم التابوهات؟

رواية (أن تقرأ لوليتا في طهران)
رواية (أن تقرأ لوليتا في طهران)

في صنعاء حيث تُصادَرُ فيه الأحلام بشكل يومي، ويقمَعُ فيه الخيال من دون سابق إنذار، وتمارس فيه الرقابة على نطاق واسع. عليكم أن تتعرفوا على ” هومبرت” ذلك الرجل الذي أراد أن يمتلك طفلة في الثانية عشرة من عمرها، وأن يسيطر على حياتها، فتسبب بموت والدتها، وأبقى الفتاة لديه عامين كاملين، جاعلا منها عشيقة سبية، ستقف متسائلا عن الصلة التي بين صنعاء ولوليتا.

عليك أن تتخيل مشهد الاستيلاء على صنعاء في تلك الليلة، حينما يمر هومبرت لاصطحاب لوليتا من مخيمها الصيفي، بعد وفاة والدتها، ولم تكن على علم بالأمر، كان هذا هو المشهد الافتتاحي لسنوات متتابعة من الأسر، كانت فيها صنعاء تفقد حياتها وحريتها وبراءتها. ومع العشيق القاتل، يتم خلق صنعاء، أخرى، يقول همبرت في رواية لوليتا : ” إن ما امتلكته بجنون هو ليس لوليتا وإنما ما صنعته منها، فقد صنعت منها لوليتا أخرى أكثر إمتاعا ربما أو أكثر حقيقة من تلك ال”لوليتا” التي تبدو بلا إرادة وبلا وعي، هي فعلا لا تملك حياة حقيقية تخصها.”

اقرأ أيضًا: “غرابة في عقلي”.. كيف لحياة بائعٍ متجول أن تحكي قصة “المدينة”؟

الاغتصاب النفسي والجسدي لا يفرق عن اغتصاب الحياة وسلب الناس حريتهم ومقومات عيشهم، ومحاربة أفكارهم، هكذا سنقرأ لوليتا التي هاجمها الكثير من النقاد، لقد اغتصبت صنعاء، وصودرت أحلامها، واشتغل الحاكم فيها على تغيير هويتها.

من لوليتا نسج نابوكوف قصته الخيالية، ولكنه استطاع أن يجعل منها صورة الإنسان المغتصب الذي تنتهي حياته بالموت، لقد أقنع همبرت فتاته أنها وحيدة لا عائل لها، وأنه منقذها الوحيد. ويبتدئ هومبرت بالسيطرة على لوليتا بأن يطلق عليها اسما يحاكي رغباته وأهواءه، فقد منحها اسما لمختلف المناسبات: ” لو”.. لولا” وعندما تكون بين ذراعيه فلا يكون اسمها سوى لوليتا، ثم نعلم أيضا بأن اسمها الحقيقي ” دولورس” وتعني باللإسبانية ” ألم” .

رواية لوليتا لفلاديمير نابوكوف
رواية لوليتا لفلاديمير نابوكوف

ومن فكرة الإنقاذ نفسها استطاع الحاكم أن يُضيق الخناق على الحياة، ويسلب البشر إنسانيتهم، ويُخْضع المواطن لسيف الرقابة، بل أضاف فكرة الدفاع عن الأرض، ويخلق وهما باسم الإله، ويفرض قوانينه، ويصدر الاتهامات الجاهزة لأي معارض. فلم يتورع عن اغتصاب النساء المحتجات، واعتقال الصحفيين، وتجويع المواطنين، وتشريد الاكاديميين والمتعلمين. وتجنيد الأطفال والنساء، والاحتفاء بالموت.

كان  على المغتصب لكي يعيد ابتداع مخلوقاته الجديدة أن يأخذ منها تاريخها الحقيقي، ليضع مكانه التاريخ الذي يريد، ويمسخ هوية  المجتمع ونسيجه الثقافي المتنوع، وإلغاء الذات الفردية لأهلها ليحولها  إلى نسخة تجسد رغباته، وحلمه القديم.

لوليتا واغتصاب الحياة

تقول آذر نفيسي: إن ما يبعث اليأس في قصة لوليتا ليس اغتصاب فتاة في ربيعها الثاني عشر على يد عجوز قذر فحسب، وإنما هو ” أن يصادر شخص حياة شخص آخر”

ما يبعث اليأس في قصة لوليتا ليس اغتصاب فتاة في ربيعها الثاني عشر
ما يبعث اليأس في قصة لوليتا ليس اغتصاب فتاة في ربيعها الثاني عشر

ومع هذا فإن الرواية في المحصلة النهائية تبدو متفائلة، عمل فني جسد  دفاعه عن الجمال والحياة، الحياة اليومية العادية، بكل متعها الطبيعية التي حرمت منها لوليتا. مثلما حرم منها كل مواطن، رجل أو امرأة، شاب أو فتاة أو طفل، في صنعاء.

تثأر الرواية من أصحاب العقول الرجعية، والسلالية، أو كما تقول “آذر” من أصحاب نظرية (الأنا) والذي كان آية الله الخميني واحدا منهم، أولئك الذين حاولوا تشكيل الآخرين وفقا لأحلامهم، ورغباتهم وأمراضهم النفسية، ففضح “نابوكوف” عبرتقديمه شخصية “همبرت ” كل أصحاب نظرية الأنا، الذين يفرضون وجودهم ويتسلطون على حياة الآخرين.

فهل سنعيد النظر من خلال هذا العمل الأدبي، في الواقع، ونكتبه من جديد، ونصور ليل صنعاء الكئيب، ونهارها الملتحف بالسواد، هل سنقف في وجه من يسرق حياة الأطفال، ويغرس في عقولهم واقعا مزيفا، ويسلبهم القدرة على النظر والتفكير، بفرض أيديولوجية مدمرة تفوق أي أسلحة تدميرية. لوليتا في صنعاء واقع حقيقي يمارس على أجيال كاملة نهايتها الموت.

سهير السمان

كاتبة وصحفية يمنية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى