إلى ممثلات الجونة

"دارِي جمالك" بالصمت

أثارت صور الممثلات في مهرجان الجونة، المقامة حاليًّا دورته الرابعة بالمدينة الواقعة في الغردقة على ساحل البحر الأحمر، اهتمام مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي، في حين تصدرت تصريحات نجمات المهرجان ما يسمى بـ”الترند”، وقوبلت بكثير من الانتقادات والسخرية بسبب خلوّها من الحد الأدنى للثقافة والمعرفة، وتناقضها مع أبسط الحقائق العلمية أو البدهية.

ليلى علوي في مهرجان الجونة
المجتمع الذكوري

حين أرادت الممثلة ليلى علوي أن تشيد بدور المرأة في المجتمع، قالت في مقابلتها مع الإعلامية لميس الحديدي على هامش فعاليات المهرجان: “إحنا مش في مجتمع ذكوري، بدليل أن عدد الإناث أكثر من عدد الذكور”، وهو ما يدلّ على عدم اطلاع صاحبة التصريح على المعاني المعروفة لمصطلح “المجتمع الذكوري”، واقتصار فهمها للمصطلح على أنه دلالة على عدد الذكور مقارنة بعدد الإناث في المجتمع.

تصريح ليلى أثار جدلاً كبيرًا على مواقع التواصل، وسخر كثيرون منه، واصفين صاحبته بأن “معلوماتها خطأ”، فالجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في مصر أصدر بيانًا في يوليو/تموز الماضي أكد أن عدد سكان مصر ارتفع إلى 100 مليون نسمة في 11 فبراير/شباط 2020، بنسبة 51.5% ذكور، و48.5% إناث، وبلغت نسبة النوع 106.2 ذكر لكل 100 أنثى، في حين لمّح البعض إلى أن النجمة تناست العنف الأسري والاغتصاب والتحرش وغيرها من القضايا التي تعانيها المرأة المصرية والعربية على حد سواء، موضحين أنهم كانوا يتوقعون منها مساندة أكبر لحقوق المرأة.

رانيا يوسف في مهرجان الجونة
كورونا.. ومحاربة الديناصورات

الممثلة المصرية رانيا يوسف ربطت بين الانتصار على كورونا و”انتصار الإنسان القديم على الديناصور”، لتفجِّر موجة سخرية عقب لقاء لها على هامش مشاركتها في المهرجان.

من المعروف أن “رانيا” تتصدر في كثير من الأحيان “ترندات” تويتر، لكن هذا العام لم تكن فساتينها على “الريد كاربت” أكثر الأشياء التي أثارت الجدل، بل نجح تعليقها في منافسة ملابسها هذه المرة.

رانيا قالت: “الإنسان بيحارب أي ظروف عشان البني آدم اتخلق في الغابة وكان بيحارب الديناصورات؛ مش هيحارب الكورونا؟! هنحارب الكورونا وهنقضي عليها وهنتأقلم معاها لو عايشة معانا شوية”. 

وأطلق رواد تويتر وَسْم “#رانيا_يوسف”، وتصدَّر قائمة الأكثر تداولاً على مستوى دول عربية عدة، ووصفوها بأنها “رغم ادعاء الثقافة، فإنها تقول كلامًا ينافي المعلومات البدهية في الجيولوجيا”.

في هذا السياق، بادر متخصصون كالدكتور هشام سلام، الأستاذ المساعد بقسم الجيولوجيا بجامعة المنصورة ومؤسس مركز “الحفريات الفقارية” -أنشأته الجامعة بعد اكتشاف الديناصور (منصوراصورس) فى مصر عبر جهود فريق مصري بالكامل- بالتعليق على كلام رانيا في حسابيه  على تويتر وفيسبوك، قائلاً: “في السجل الجيولوجي ظهر الإنسان بعد انقراض الديناصورات بأكثر من ٦٥ مليون سنة، أي أن الاثنين لم يتزامنا إلا في أفلام الخيال العلمي”.

يتقاطع تصريح رانيا مع أكثر الخرافات شيوعًا، ألا وهي معاصرة الإنسان للديناصور، والتي نتجت عن مشاهدة أفلام الخيال العلمي. لكن الحقائق العلمية تقول إن أقدم حفرية لإنسان كانت قبل 315 ألف سنة فقط، في حين أن الفرق بين آخر ديناصور ضخم عاش على وجه الأرض وأول إنسان تتخطى 60 مليون سنة.

ومن المعروف أن عمر الإنسان الحديث على الأرض ضئيل جدًّا مقارنة بعمر الكثير من المخلوقات الأخرى، وإذا افترضنا أن عمر الأرض يبلغ 24 ساعة، فإن عمر الإنسان منها سيكون آخر ثانيتين فقط.

ياسمين صبري في مهرجان الجونة
مناعة القطيع

من جانبها، نفت الممثلة ياسمين صبري وجود قضية مرأة أصلاً، بعد أن أدلت بتصريح عن فيروس كورونا، الذي رأت أنّ الجميع سيصاب به، وأنّ “البقاء للأقوى”، وهو تصريح احتل “تريندات” تويتر. 

قالت ياسمين، خلال برنامج مذاع عبر قناة “إم بي سي”: “أنا مش ببقى مهووسة بالخوف وكده، عادي، أنا باستمر في حياتي عادي جدًّا.. بالنسبة للفيروس، ممكن يكون جالنا وراح، لأنه بديهي أكيد هييجي للعالم كله، واللي ياخده ياخده واللي يكمل يكمل، والبقاء للأقوى”.

وصفت ياسمين سنة 2020 بـ”الحياة حلوة” وأنها استثمرتها بالزواج، وظهرت وهي تحمل واحدة من أغلى الحقائب في العالم مُزيّنة بأحرف اسمها، ويصل سعر الحقيقة بعد تزيينها بتصاميم تخص مالكها إلى 400 ألف دولار، إلا أن ذلك لم يثر اهتمام المتابعين كما حدث مع تعليقها الخاص بكورونا، الذي فجّر موجة عارمة من السخرية.

وتفاعل بعض المتخصصين مع تصريح ياسمين، فشارك الدكتور إسلام حسين، الباحث في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، قسم الهندسة البيولوجية بالولايات المتحدة، بمقطع “جيف” يظهر الوضع الحالي لفيروس كورونا، وقال: “أو كما قالت الأستاذة ياسمين صبري: واللي ياخده ياخده، واللي يكمل يكمل، والبقاء للأقوى”.

في المقابل، رأى البعض أن تصريح ياسمين يعبر عن نظرية علمية جادة، وهي “مناعة القطيع”، أو “المناعة بالعدوى”، والتي دعا رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، إلى اتباعها في مواجهة كورونا.

 

وتستند إستراتيجية “مناعة القطيع” ببساطة إلى ممارسة الحياة على نحو طبيعي، بحيث يصاب معظم أفراد المجتمع بالفيروس، وبالتالي تتعرف أجهزتهم المناعية عليه، ومن ثمّ تحاربه إذا ما حاول مهاجمتها مجددًا. لكن هذه الإستراتيجية سرعان ما انهارت وسط الانتشار الواسع للفيروس، الذي أصاب جونسون نفسه، مع تحذيرات متزايدة صادرة عن أطباء وخبراء من تطبيق هذه الإستراتيجية في ظل إغراق المستشفيات بالمرضى.

وأكد كثير من العلماء أن مناعة القطيع قد تكون غير فعالة في مواجهة فيروس كورونا، مرجعين عدم نجاعة هذه الإستراتيجية إلى تطور الفيروس جينيًّا بتحوير سلوكه، الأمر الذي قد يحتاج إلى طرائق جديدة لمكافحته.

ويمكن لمناعة القطيع أن تُكتسب أيضًا من خلال إعطاء لقاح لعدد كبير من الناس لمكافحة الوباء، ما يصعّب انتقاله إلى آخرين، وفي ضوء عدم توافر اللقاح فإن إستراتيجية مناعة القطيع لن تكبح تمامًا تفشي الفيروس أو تمنع انتشاره بالكامل.

افتتاح مهرجان الجونة 2020

إلى ذلك، نال الشطر الأخير من تصريح الفنانة ياسمين صبري، “البقاء للأقوى”، هو الآخر حظًا وفيرًا من التعليقات، وتنوعت الآراء الساخرة للعديد من المتخصصين على وسائل التواصل الاجتماعي في مجالات علوم الحياة تعليقًا على المقولة، فعبارة “البقاء للأقوى” من أكثر المقولات المشهورة المأخوذة من نظرية التطور للعالم الإنجليزي تشارلز داروين، في حين يعد “البقاء للأصلح” مصطلحًا ناشئًا عن نظريات التطور الداروينية كوسيلة لوصف آلية الانتقاء الطبيعي. 

واستخدم هربرت سبنسر هذه العبارة أول مرة، بعد قراءة تشارلز داروين عن أصل الأنواع، في مبادئه للبيولوجيا (1864)، إذ قارن نظرياته الاقتصادية، بالنظريات البيولوجية لداروين، واستجاب داروين على نحو إيجابي لاقتراح أرسله ألفريد راسل والاس باستخدام المصطلح الجديد لسبنسر “البقاء للأصلح” كبديل عن “الانتقاء الطبيعي” وقدم العبارة في الطبعة الخامسة، التي نشرت في عام 1869، والمقصود منها أن تعني “مصممة على نحو أفضل لبيئة محلية فورية”.

ومن المعروف المفهوم البيولوجي للياقة البدنية يُعرَّف على أنه النجاح الإنجابي، ومن الناحية الداروينية، يُفهم المصطلح أفضل على أنه “بقاء النموذج الذي سيخلد نفسه في أجيال متعاقبة.”

صمت الجميلات العزيز

كانت المفارقة أن النجمات الثلاث من ثلاثة أجيال مختلفة، ولكن بمستوى ثقافي متقارب، ويجمع بينهن الحِرص على الإسهام في النقاش بشأن القضايا العامة بعفوية ودون إعداد كافٍ، وهو ما وضعهن في مواقف لا يُحسَدن عليها.

ورغم غرابة ردود الفعل على تعليقات الممثلات، فإن ألطف ما فيها هو إثارة الجدل والسخرية على مواقع التواصل الاجتماعي بشأن عدد من القضايا العلمية الساخنة، واستغلال العديد من الباحثين والعلماء المتخصصين ومروجي العلوم لهذه المقولات الغريبة في توصيل العلوم والحقائق العلمية الصحيحة إلى جمهور واسع من المتابعين.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter

قصة

طارق قابيل

أكاديمي وكاتب ومحرر علمي

مشاركة

أحمد بيكا

غلاف رئيسي

Start typing and press Enter to search

Visit Us On FacebookVisit Us On TwitterVisit Us On Instagram