ابن الخرْوَع

الريسين.. سُمُّ الاغتيالات المُفضل

شجيرات مبهجة باللونين الأخضر والأرجواني، تضفي لمحة ربيعية على الحقول، تنتج عشبة شعبية يُستخلص منها زيت الخروع الشهير، وتستخدم في الكثير من العلاجات. هذا المشهد البديع يخفي خلفه واحدًا من أكثر الأعشاب سُمّية في العالم، إنه الـ”ريسين”.

احتلت كلمة “ريسين” مراكز متقدمة في محركات البحث الإلكترونية، بعدما انتشرت أنباء عن اعتراض طرد بريدي مُوجه إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في البيت الأبيض، لاحتوائه مادة الريسين شديدة السُمّية.

بالطبع، تولّى مكتب التحقيقات الفيدرالي والخدمة السرية الأمريكية، التحقيق في الأمر، وأجريا اختبارات للتأكد من وجود مادة الريسين في الطرد البريدي الذي يُزعم وصوله من كندا، بعد فرز جميع رسائل البريد الخاصة بالبيت الأبيض، وفحصها خارجه.

ما هو الـ"ريسين"؟

يُعرف مركز السيطرة على الأمراض والأوبئة الأمريكي (CDC)، “الريسين” بأنه سُم خطير جدًا يُصنع من نبات الخروع. تتعدد أشكاله بين الضباب أو البودرة في حالة استنشاقه، أو بودرة توضع في الطعام أو الماء حال تناوله. أو يأخذ شكل الحبوب.

إذا تم رشه في الهواء كضباب أو وضعه في الطعام أو الماء فإنك لن تستطيع رؤيته أو شمه. يؤدي إلى الموت في غضون ساعات. ولكن إذا كان المصاب لا يزال على قيد الحياة بعد 3 – 5 أيام فهو على الأغلب سيتعافى، بحسب مركز السيطرة على الأمراض الأمريكي.

أما عن أعراضه، فإذا استنشقت الريسين فإن الأعراض الأولية هي: صعوبة في التنفس، حمى، كحة وغثيان. وبعد ذلك قد يبدأ تصبب العرق وتكون الماء في الرئة، إضافة إلى مشاكل في التنفس تؤدي لتوقفه ثم الموت.

حال ابتلاع “الريسين” فإن الأعراض الأولية هي: التقيؤ، والإسهال أحيانًا يصاحبه دم، هلوسة، نوبات صرع (تصاب برجفة بدنية)، وجود دم في البول. وفي غضون أيام يتوقف عمل الكبد والمرارة والكلى، ومن ثم تكون النهاية الحتمية بالموت.

إذا لمستَ “الريسين”، سيحمر جلدك وعيناك وستشعر بآلام شديدة.

“أجاثا كريستي” والريسين

عُرف الريسين على نطاق واسع نتيجة تناوله في عديد من المؤلفات الأدبية الرائجة والمتداولة بين الناس، أبرزها رواية “منزل الموت المتربص” للكاتبة الإنجليزية “أجاثا كريستي”، الشهيرة بمؤلفاتها عن الجرائم وقصص الغموض القصيرة، ثم نال قسطًا أكبر من الشهرة بعدما خرج من سطور الكتب إلى شاشات التليفزيون، عبر المسلسل التليفزيوني الشهير “بريكنج باد”، وهو دراما أمريكية في خمسة مواسم، تدور حول معلّم كيمياء اكتشف أنّه مصابٌ بسرطان الرئة في مراحله المتقدّمة، ما دفعه لاستخدام معرفته بالكيمياء في بيع المخدرات لتأمين مستقبل عائلته قبل موته.

جريمة المظلة

كان يومًا عاديًّا لـ”جورجي ماركوف”، الروائي البلغاري المعارض، أثناء ذهابه إلى عمله بمقر الإذاعة البريطانية، بي بي سي، في لندن عام 1978. حينها شعر بلدغة حادة في فخذه، ليُصاب بحمى ثم بعد أربعة أيام توفي إثر تسمم بمادة الريسين، في جريمة عرفت فيما بعد بـ”جريمة المظلة”، نسبة للمظلة التي استخدمها القاتل لطعن الصحفي بسنّها قبل أن يفر هاربًا.

وتُعد حادثة “ماركوف” الأقدم على الإطلاق خلال أحداث الحرب الباردة.

سم الريسين
طرود مفخخة مشبوهة

“سيتعين عليك قتلي وأسرتي قبل أن تصل إلى أسلحتي. أي شخص يريد المجيء إلى منزلي سيصاب بطلق ناري في الوجه”، كان هذا هو نص الرسالة التي وُجهت إلى الرئيس الأمريكي باراك أوباما في نهاية عام 2013، والتي أرسلتها ممثلة مغمورة تُدعى “شانون جيس ريتشاردسون”، والتي كانت حريصة على إرسال خطابات بريدية عليها مادة الريسين السامة موجهة إلى أوباما. وفي يوليو 2014، قضت محكمة أمريكية بمعاقبة الممثلة الأمريكية المغمورة بالسجن 18 سنة.

في أبريل 2013، تم اعتراض طردين مشبوهين يحتويان على سم الريسين كانا في طريقهما إلى مسئولين أمريكيين، أحدهما باراك أوباما والثاني السيناتور الجمهوري عن ولاية ميسيسيبي روجر ويكر، وعوقب مرسل الطردين، ويدعى “جيمس إيفريت دوتشكي” في عام 2014 بالسجن 25 عامًا.

"الريسين" بطل 2018

وشكّل عام 2018 نقطة فارقة في استخدام الريسين في محاولة تنفيذ عدد من الاغتيالات.

ففي أكتوبر 2018، عثرت وزارة الدفاع الأمريكية على طرود يشتبه في أنها تحتوي على سم الريسين القاتل، مرسلة إلى شخص في البنتاغون. وبالتزامن عثر على طرد “مفخخ” في بريد الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون وزوجته هيلاري، يشبه إلى حد كبير “الجسم المفخخ” الذي زرع قرب منزل الملياردير الأمريكي جورج سوروس الواقع في مقاطعة ويستشيستر بولاية نيويورك.

واعترضت السلطات الأمريكية طردًا مشبوهًا كان موجهًا إلى البيت الأبيض، ثم نفى البيت الأبيض بعدها وصول طرد له، في تصريح إدانة محاولة الهجوم على أوباما وكلينتون وشخصيات أمريكية عامة.

وصول هذه الطرود المفخخة المشبوهة تزامن مع قرار إخلاء مركز “تايم وارنر” الذي يضم شبكة CNN الإخبارية ووسائل إعلام أمريكية أخرى في نيويورك بسبب اكتشاف جسم مشبوه في غرفة البريد الخاصة بمحطة “سي.إن.إن” كان قد أرسل عبر البريد.

وفي يونيو من العام نفسه، اعتقلت الشرطة الجنائية الألمانية، زوجين داعشيين متورطين في التخطيط لعمل إرهابي غير مسبوق بـ”قنبلة بيولوجية”، وقتل عدد كبير من الناس باستخدام سم الريسين بعد تجريبه على فأر هامستر. وعثر المحقّقون في شقة الزوجين على 84.3 ملليجرامًا من سم الريسين، ونحو 3300 بذرة من بذور الخروع التي يستخرج منها هذا السمّ.

نبات الريسين
"الريسين" من أجل الزوج

في عام 2017، ألقي القبض على إسرائيلية تعيش في ولاية أوكلاهوما الأمريكية، سعت إلى إقناع امرأة أخرى بالوصول إلى إسرائيل ودس السم لزوجها السابق في القهوة، مدعية أنها تعمل مع الاستخبارات الإسرائيلية وأن زوجها “ناشط داعشي”.
وفي عام 2015، حكم على رجل بريطاني بالسجن 8 سنوات، بعد شرائه مادة “الريسين” عبر الإنترنت، بعدما أثار مسلسل “بريكنج باد” فضوله حولها، وفي العام نفسه، احتجزت السلطات الكندية طالبًا جامعيًا بعد اكتشاف كميات من حبوب الخروع في منزله، وقال للسلطات إنه قادر على إنتاج “كمية كبيرة” من مادة “الريسين”.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter

قصة

ندى الخولي

صحفية مصرية

مشاركة

أحمد بيكا

غُلاف رئيسي

Start typing and press Enter to search

Visit Us On FacebookVisit Us On TwitterVisit Us On Instagram