زوايامختارات

الجمهوريونvs الديمقراطيون: نُذرُ الفوضى تتمخطر في شوارع أمريكا

 

على مدار الساعات القليلة الماضية، وباحتساب فروق التوقيت بين العالم من جهة، والولايات المتحدة الأمريكية من جهة أخرى، اندلعت في عدد من الولايات مظاهرات احتجاجية غاضبة، في ظل تصاعد التوتر الناتج عن السباق المحتدم بين المرشحين دونالد ترامب وجو بايدن في الانتخابات الرئاسية.

بعض التظاهرات نظمه مؤيدون للرئيس الأمريكي المنتهية ولايته، دونالد ترامب، وأخرى داعمة لمنافسه الديمقراطي جو بايدن، وسط توقعات وتنبؤات بدخول البلاد في حالة من الفوضى، نتيجة تشكيك ترامب وداعميه في عملية فرز نتائج الانتخابات.

المتظاهرون الداعمون لترامب، طالبوا بـ”وقف عملية فرز الأصوات” في إطار سياسة التشكيك في النتائج والمؤشرات الأولية التي خرجت مع غالب الولايات. أما المتظاهرون الداعمون لبايدن، فيتمسكون باستمرار عملية فرز الأصوات و”احتساب كل صوت”.

اعتقالات في تظاهرات ولايات أمريكية

ومساء الأربعاء بتوقيت أمريكا، وصباح الخميس بتوقيت البلدان العربية والشرق الأوسط، تجمع العشرات من المؤيدين الغاضبين لترامب، في مراكز فرز الأصوات في ديترويت وفينيكس، حيث لم تكن النتائج في صالحه، الأربعاء، في الولايتين الرئيسيتن، وهتف المتظاهرون “توقفوا عن الفرز”، و”أوقفوا السرقة”، طبقًا لوكالة أسوشييتد برس الأمريكية.

تأتي الاحتجاجات بينما يصر ترامب -دون دليل- طبق الوكالة الأمريكية، على وجود مشكلات كبيرة في التصويت وفرز الأصوات، خاصة مع التصويت عبر البريد. وامتلأت ساحة انتظار سيارات في مركز انتخابات مقاطعة ماريكوبا بمدينة فينيكس بالمتظاهرين، حيث كان نواب العمدة يحرسون المبنى من الخارج، لاستمرار عمليات الفرز بداخله.

كما شهدت ما لا يقل عن 6 مدن احتجاجات مماثلة، في بعض الأحيان تمحورت حول الانتخابات، ووفي أحيان أخرى حول عدم المساواة العرقية. ومن بين هذه المدن لوس أنجلوس وهيوستن وبيتسبرج ومينيابوليس وسان دييجو.

Portland Police Officer with a live round Rifle. #Portland #PortlandProtests #Election2020 pic.twitter.com/epju5EVEzv

— Garrison Davis (@hungrybowtie) November 5, 2020

كما احتشد مئات المواطنين أمام مقار جمع الأصوات في مدن نيويورك وفيلادلفيا وواشنطن العاصمة، للمطالبة باحتساب جميع الأصوات في الانتخابات الرئاسية، حاملين لافتات مكتوب عليها “احتسبوا كل صوت” و”أوقفوا قمع الناخبين”، بحسب ما أذاعت شبكة “إيه بي سي نيوز” الأمريكية، اليوم الخميس.

وفي بورتلاند بولاية أوريجون، التي كانت مسرحًا لاحتجاجات منتظمة منذ شهور، استدعت حاكمة الولاية كيت براون الحرس الوطني، في حين شارك المتظاهرون في ما قالت السلطات إنه “عنف واسع النطاق” وسط المدينة، بما في ذلك تحطيم النوافذ.

اعتقالات وعنف

واعتقلت الشرطة  نحو 10 أشخاص في مدينة بورتلاند، وصادرت مفرقعات وآلات حادة وبندقية. من جانبها، ذكرت شرطة نيويورك أنها ألقت القبض على نحو 50 شخصًا في احتجاجات اندلعت بالمدينة في ساعة متأخرة من مساء الأربعاء.

في حين استعانت كيت براون حاكمة أوريجون بالحرس الوطني للتصدي “لعنف واسع النطاق” خلال ساعات الليل بعد عملية التصويت في انتخابات الرئاسة، وفق ما نشرته وكالتا رويترز وأ ف ب.

ونظم تحالف (الشركاء المحليون لحماية النتائج)، والذي يضم أكثر من 165 مؤسسة وجماعة ونقابة، ما يزيد عن 100 فعالية في أنحاء البلاد ما بين الأربعاء والسبت الماضيين.

These are some of the items law enforcement has seized tonight from custodies. Commercial grade fireworks, hammers, spray paint. pic.twitter.com/L4paG54Tqo

— Multnomah Co Sheriff (@MultCoSO) November 5, 2020

نبوءة الفوضى

وتغذي هذه التظاهرات التي اندلعت في عدة مدن أمريكية، نبوءة الفوضى التي سبق أن ألمح إليها السياسي الأمريكي البارز والمرشح السابق بالانتخابات الأمريكية، بيرني ساندرز، الذي توقع حدوث حالة من الفوضى في أثناء وبعد عملية فرز أصوات الناخبين.

وقال ساندرز، في مقابلة تلفزيونية سابقة له في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، “سيكون لدينا وضع بتوقعي في ولايات مثل بنسلفانيا وميتشجان وويسكنسن وولايات أخرى ستتلقى كميات هائلة من التصويت بالبريد، على عكس ولايات أخرى مثل فلوريدا أو فيرمونت لن تكون (ولايات مثل بنسلفانيا وميتشجان وويسكنسن) لأسباب سيئة من البدء في عملية الفرز حتى يوم الانتخابات أو حتى عند إغلاق الصناديق”.

فرز الأصوات في الانتخابات الأمريكية

وأضاف في هذا الحوار التلفزيوني الذي أعيدت ترجمته وتداوله عبر منصات التواصل الاجتماعي، وحقق مشاهدات تخطت 20 مليون مشاهدة: “الديمقراطيون سيستخدمون على الغالب التصويت عبر البريد، أما الجمهوريين على الغالب سيسيرون إلى مراكز الاقتراع في يوم الانتخابات، ومن المرجح أن الأصوات التي ستُحتَسب أولاً هي أصوات الذين جاؤوا في يوم الاقتراع، أي الجمهوريين، وهنا خوفي، فعند الساعة 10 ليلاً ترامب يفوز في ميتشجان وبنسلفانيا وويسكنسن ويظهر على التلفاز ليقول شكرًا أيها الأمريكيون لإعادة انتخابي انتهى كل شيء يومكم سعيد.. أما في اليوم التالي وما بعده ستحتَسب كل الأصوات التي أتت عبر البريد وتظهر أن بايدن قد فاز في هذه الولايات، وفي نقطة ما سيقول ترامب: رأيتم؟ قلت لكم إن كل شيء مزور وأنا لن أترك المكتب (البيت الأبيض) هذا قلق ينتابني وينتاب عدد أشخاصًا آخرين”.

يشار إلى أن جو باين – وحتى كتابة هذه السطور- حصل على 264 صوتًا من المجمع الانتخابي، مقابل 214 صوتًا لدونالد ترامب، بعد إعلان 43 ولاية من أصل 50 ولاية أمريكية النتائج فيها، وفقًا لوكالة “أسوشيتد برس”. ولا تزال النتائج في الولايات المتأرجحة الرئيسية مثل ميتشجان وبنسلفانيا وويسكونسن قريبة جدًّا بين المرشحين، وكان من المتوقع أن تنتهي عدة ولايات رئيسة من العدّ بحلول اليوم الخميس، لكن نتيجة الانتخابات النهائية مرهونة بما تكشف عنه دراما الأيام المقبلة.

 

 

ندى الخولي

صحفية مصرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى