زوايا

المزيد في جعبة كورونا.. هل تنفع اللقاحات مع السلالة الفيتنامية الجديدة؟

تطور جديد في رحلة جائحة كورونا أثار القلق عالميًا، بعد الإعلان عن اكتشاف السلالة الفيتنامية الجديدة من فيروس كوفيد 19، وهي مزيج من سلالتي الفيروس المكتشفتين في الهند وبريطانيا.

وبحسب تصريحات وزير الصحة الفيتنامي، نغوين ثانه لونغ، فإن التسلسل الجيني لتحليلات العديد من المرضى، كشف عن وجود نوعين شائعين من الفيروس.

ووفقًا لما نقلته صحيفة “VnExpress” الإلكترونية الفيتنامية، على لسان الوزير، فإن السلالة الهجينة أكثر عدوى، ويمكن نقلها بسهولة عبر الهواء. في حين قال الوزير إن الشفرة الوراثية للفيروس ستُعلن لاحقًا.

انتشار فيروس كورونا في فيتنام
انتشار سلالة جديدة من فيروس كورونا في فيتنام

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وكما أوضحت وزارة الصحة الفيتنامية، فإن السلالة الجديدة هي مزيج بين السلالة الهندية (B.1.617.2) الأكثر نقلًا للعدوى من السلالة الثانية، البريطانية (B.1.1.7).

ورغم أن الدراسات أثبتت فاعلية لقاحات كورونا، خاصة فايزر وأسترازينيكا، في مواجهة السلالة الهندية، بعد الحصول على جرعتين؛ إلا أن الحصول على جرعة واحدة يقلل نسبة الحماية من السلالة الجديدة.

السلالة الفيتنامية أسرع انتشارًا

لا توجد أدلة على أن السلالات الجديدة من كورونا أشد من غيرها لدى عموم الناس، مع ذلك، فإن السلالة الهندية على سبيل المثال تسجل معدلات عدوى أعلى من غيرها.

اقرأ أيضًا: كورونا ومحارق وفساد محتمل.. ما الذي يحدث في الهند؟

وحتى الآن ما يعرف عن خطورة السلالة الجديدة، أنها سريعة الانتشار، ما قد يؤدي إلى أعداد أكبر من حالات الوفاة خاصة في المجتمعات التي لم تتلق اللقاحات.

يذكر أن أعداد الإصابات بكورونا في فيتنام، زادت نسبتها خلال الأسابيع الأخيرة. ومنذ انتشار الجائحة، سجلت البلاد 6700 حالة، أكثر من نصفها بدايةً من أواخر أبريل الماضي.

سهلة الانتقال بين الدول

يؤكد أحمد العطافي، أستاذ الميكروبولجي الحيوية في الهند، أن خطر السلالة الفيتنامية يكمن في سرعة انتشارها.

ورغم أن فيتنام، كانت من بين الدول القليلة حول العالم، المحصنة من كورونا، إذ لم يصب من بين سكانها الـ96 مليون سوى 3100 حالة فقط، قبل أن يتضاعف الرقم منذ نحو شهر، مع ظهور السلالة الجديدة.

سرعة الانتشار هذه تهدد بموجة جديدة عابرة للحدود، بطلها السلالة الجديدة، فوفقًا للعطافي، في حديثه لـ”ذات مصر”، فإن أكثر ما يثير القلق في السلالة الجديدة سرعة انتشارها وأنها “من الممكن أن تنتقل من دولة لأخرى بسهولة”.

هل تنفع معها اللقاحات؟

فؤاد عواد، رئيس الرابطة الطبية الأوربية الشرق الأوسطية ونقابة الأطباء من أصل أجنبي في إيطاليا، أكد أيضًا على ما ذكره أحمد العطافي، من أن السلالة الجديدة سريعة الانتشار، ذلك أن انتقالها عبر الهواء أسرع وأيسر.

السلالة الفيتنامية
السلالة الفيتنامية من كورونا أسرع انتشارًا

مع ذلك، لدى فؤاد عواد تفاؤل بأن اللقاحات ربما تحد من انتشار السلالة الفيتنامية: “عمليات التطعيم تقاوم النسخات الجديدة من كورونا. يثبت هذا أن المناعة الجماعية مهمة لمقاومة الفيروس”، موضحًا أن “اللقاحات تقاوم بشكل فعال السلالات الهندية والبريطانية والبرازيلية”.

اقرأ أيضًا: “الفطر الأسود”.. هل يكون خليفة كورونا؟

وإن كانت أعراض السلالة الفيتنامية غير واضحة تمامًا، إلا أن من بين الأعراض التي تمكن العلماء من الوصول إليها، أنها تصيب الرئتين والجهاز الهضمي، وفي بعض الحالات تصل إلى الجلد.

الفيروس يضاعف نفسه بسرعة

من جانبها تعتبر إيمان مرزوق، أستاذ مساعد علم الفيروسات بكلية الصحة العامة في جامعة القصيم، أن السلالة الفيتنامية الجديدة تبرهن على التغير الدائم و المستمر لفيروس كورونا، موضحةً: “إذ تجمع السلالة بين التتابعات الجينية للسلالتين المتحورتين الهندية والبريطانية”.

وفي اتصال هاتفي مع “ذات مصر”، قالت الطبيبة الحاصلة على الدكتوراه من جامعة برلين الحرة في ألمانيا، إن نسبة التشابه الجيني بين السلالة الفيتنامية والسلالة الهندية “كبيرة جدًا”، كما رصدت طفرات مشابهة للموجودة في السلالة البريطانية أيضًا.

ولم تكن السلالة الفيتنامية المتغير الوحيد في كورونا الذي عرفته البلاد، إذ سبق واكتشفت سبعة متغيرات لسلالات كورونا في فيتنام، هي: “B.1.222″ و”B.1.619″ و”D614G” و”B.1.1.7″، بالإضافة إلى “B.1.351″و “A.23.1″ و”B.1.617.2”.

السلالة الفيتنامية
نسبة التشابه الجيني بين السلالة الفيتنامية والسلالة الهندية “كبيرة جدًا”

أما عن خصائص المادة الجينية للمتحور الجديد، فتقول إيمان مرزوق إنها تدل على أنه أكثر قابلية للانتقال من السلالات السابقة.

وأشارت أنه بالإضافة لسرعة انتشاره في هواء البيئة المحيطة، تبين أيضًا وجود العبء الفيروسي بتركيز عال في الحلق لدى المصابين. إضافةً إلى ذلك، أظهرت نتائج زراعة الفيروس معمليًا، أنه يضاعف نفسه بسرعة هائلة.

محمد الليثي

صحفي وباحث في الشؤون الإسرائيلية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى