سياسة

المُراقب.. تحالف جهادي لضخ الدماء في أوردة “القاعدة” الواهنة

ملخص الأسبوع (من 25: 31 مارس 2021):

1- لا تزال أصداء الحديث عن دعوات المصالحة التي بادر القائم بأعمال مرشد الإخوان بطرحها خلال لقاءات إعلامية سابقة له تردد داخل الجماعة، إذ يُعتقد أن تلك الدعوة ليست زلة لسان وإنما جزء من خطة وقتية تحاول الحركة تطبيقها خلال الفترة الحالية.

وبعيدًا عن تلك الدعوات، يبدو أن “منير” يسعى لإحكام السيطرة على البناء التنظيمي لجماعة الإخوان، وإقرار شرعيته الاستدراكية كـ”قائم بعمل المرشد” وهو ما ظهر في لقاءاته الإعلامية الأخيرة، على الرغم من أن توصيفه الرسمي كان نائب المرشد ورئيس لجنة إدارة الإخوان التي تًضم: (محمود حسين ومحيي الدين الزايط، وحلمي الجزار، وأحمد شوشة، ومحمد عبد المعطي الجزار، ومدحت الحداد، ومصطفى المغير).

وقد تكون خطوة منير الأخيرة مرتبطة بالصراع على قيادة الإخوان والذي ظهر منذ القبض على محمود عزت القائم السابق بعمل المرشد (2013: 2020)، في أغسطس من العام الماضي.

2- واصل تنظيم القاعدة والجماعات المرتبطة به العمليات الدورية في مختلف المناطق، في الوقت الذي يسود فيه تخوف من نجاح التنظيم في إعادة بناء قدراته في منطقة خراسان (القيادة المركزية له) في حال انسحبت القوات الأمريكية من أفغانستان في مايو المقبل وهو الموعد المحدد في اتفاقية السلام الموقعة مع حركة طالبان الأفغانية في فبراير 2020.

3- طرأ ارتفاع طفيف على عمليات تنظيم الدولة الإسلامية خلال هذا الأسبوع، ونفذ مقاتلوه 49 هجومًا مقارنةً بـ45 خلال الأسبوع السابق، واحتلت العراق صدارة المناطق المستهدفة بواقع 17 هجومًا ( 34.7% من إجمالي الهجمات).

إرهابيو داعش

جماعة الإخوان

في أعقاب الحديث عن تقارب تركي- مصري، أعلن إبراهيم منير القائم بأعمال مرشد الإخوان عن استعداد جماعته للمصالحة مع الحكومة المصرية وذلك عبر لقاء مع فضائية الجزيرة مباشر القطرية، ثم أعقب ذلك تصريح آخر له عبر فيه عن ترحيبه بأي وساطة تركية لحلحلة الأزمة المستمرة منذ نحو 7 سنوات.

ويُعتقد أن الحديث الإخواني عن المصالحة هو نوع من السعي نحو التهدئة لا الصلح الكامل مع الحكومة المصرية في ظل المتغيرات الإقليمية والدولية الحالية، واتجاه تركيا للتقارب مع مصر إضافةً لعدم تلقي الجماعة وعدًا قاطعًا بالدعم أو وجود تواصل فاعل مع إدارة الرئيس الأمريكي حتى بعد طرح مشروع الإخوان/ مشروع الإسلام السياسي الجديد.

وستسعى الإخوان للدخول في حوار مشروط مع الحكومة المصرية بحيث تحقق منه أكبر مكاسب ممكنة وسيكون ملف السجناء في مقدمة الملفات التي سيتم مناقشتها حال حصل أي تقارب أو قبول رسمي مصري بالحوار مع الإخوان.

وحتى الآن لم يصدر أي رد رسمي من قبل الحكومة المصرية أو أي جهة معنية بخصوص دعوات الإخوان للمصالحة.

شعار جماعة الإخوان الإرهابية

تنظيم القاعدة

تبنى تنظيم أنصار الشريعة (فرع القاعدة في شبه الجزيرة العربية) الهجوم على قوات الحزام الأمني الجنوبية بمدينة أحور (محافظة أبين اليمنية)، وأسفر الهجوم عن مقتل 8 من قوات الحزام الأمني و4 مدنيين وفقًا لما أعلنته صحف عربية.

إلى ذلك، حذرت تقارير استخبارية أمريكية من أن الانسحاب الأمريكي المقرر في مايو المقبل قد يؤدي إلى سيطرة طالبان بشكل كامل على الحكم في أفغانستان خلال عامين أو ثلاث.

وأعلنت جهات دولية في وقت سابق أن الانسحاب الأمريكي قد يمنح تنظيم القاعدة فرصة ذهبية لإعادة بناء شبكته في خراسان، وهو ما سيشكل تهديدا أمنيًا محتملًا.

للمزيد عن علاقات طالبان والقاعدة، راجع تقريرنا: مع اقتراب الانسحاب الأمريكي.. غرام طالبان والقاعدة مستمر رغم اتفاقية السلام.

تنظيم القاعدة

تنظيم الدولة الإسلامية

واصلت مفارز تنظيم الدولة الإسلامية عملياتها الاعتيادية في المناطق التي ينشط فيها، وطرأ ارتفاع طفيف على عمليات التنظيم خلال هذا الأسبوع بواقع 4 عمليات مقارنة مع الأسبوع الماضي.

ولا تزال العراق ساحة العمليات المركزية للتنظيم، فيما تنشط خلاياه بشكل مكثف في مناطق شمال بغداد وخصوصًا منطقة “الطارمية”، وأجزاء من محافظات صلاح الدين وكركوك وديالى.

وفي سوريا، استمر نشاط مفارز الصحراء الداعشية التي تستهدف قوات الجيش السوري النظامي، والمليشيات العسكرية المتحالفة معها، إضافة لاستمرار العمليات ضد قوات سوريا الديمقراطية.

وشهد هذا الأسبوع تنفيذ هجوم نوعي على مقر للقوات الكردية، وأسفر الهجوم عن مقتل وإصابة 11 مقاتل من سوريا الديمقراطية بينهما قائد فوج (حسب إحصاء التنظيم).

وعلى ساحة العمليات في أفريقيا، صعد التنظيم من هجماته في موزمبيق ونجح في الاستيلاء على مدينة بلما الساحلية الاستراتيجية، ويُلاحظ من المقاطع المرئية التي بثتها وكالة أعماق الداعشية وجود مقاتلين أجانب في صفوف حركة الشباب الموزمبيقية (فرع داعش المحلي) وقد يكون هؤلاء المقاتلين انتقلوا من بلدانهم بناءً على أوامر من قيادة داعش لتدعيم الفرع المحلي في مواجهاته مع القوات الموزمبيقية المدعومة بمستشارين عسكريين أمريكيين وبرتغاليين.

إلى ذلك، واصل التنظيم تصعيد هجماته ضد جيوش نيجيريا ومالي والنيجر وتشاد، في مناطق غرب ووسط أفريقيا، التي تشهد زخمًا عملياتيا للتنظيم خلال الأسابيع الماضية.

الحرب الإعلامية والمعنوية

  • جماعة الإخوان

لم تنشر جماعة الإخوان رسالتها التربوية الأسبوعية التي توجهها للأعضاء التنظيميين، ولعل الجماعة ستكتفي بنشر رسالة توجيهية عامة بمعدل مرة واحدة في الشهر، خلال الفترة الحالية على الأقل، وذلك بسبب الارتباك التنظيمي الذي تعيشه.

ونشرت الجماعة في الأسبوع السابق، رسالة بعنوان: سارعوا وأصلحوا واتقوا.. شعبان شهر ترفع فيه الأعمال، أكدت فيها على جملة من المعاني القديمة- الجديدة، كالوفاء بالعهد/ البيعة والصبر على الابتلاء بجانب أن الأحداث والمحن هي اختبارات ربانية لتربية الجيل القرآني الفريد.

ويتضح من المتابعة للرسالة الأسبوعية خلال الأشهر الماضية، أن كاتبها هو أحد القيادات القطبية للجماعة، إذ يبرز في ثنايا حديثه العديد من الإشارات والاقتباسات من كتابات سيد قطب عضو مكتب إرشاد الإخوان ومسؤول قسم نشر الدعوة بها سابقًا (1906: 1966).

  • تنظيم القاعدة

في أول استجابة لدعوة أيمن الظواهري، أمير تنظيم القاعدة، لتشكيل تحالف قتالي للدفاع عن الأقليات المسلمة في أنحاء العالم، نشرت صحيفة ثبات الإلكترونية التي تُصدرها وكالة ثبات المحسوبة على التنظيم، مقالًا لأبي حفص المقدسي، إسماعيل بن عبد الرحيم حميد، أمير جيش الأمة السلفي الجهادي بغزة، بعنوان: “لاعودة إلا بالتوحيد ولا عزة إلا بالجهاد”.

للمزيد عن دعوة الظواهري لتشكيل تحالف قتالي، راجع تقريرنا: إصدار جديد لـ”الظواهري”.. مصير “أمير القاعدة” ما زال غامضا

وتضمن المقال تصورًا عن التحالف الجهادي الجديد في 8 محاور رئيسية أبرزها: (اتفاق الأطراف الجهادية الفاعلة على رؤية واضحة المعالم، ووضع خطة استراتيجية، وإيجاد نظام/ دولة تتبنى هذا المشروع، إنشاء صندوق دعم مالي للجهاديين على حسب حاجتهم والقطر الذي ينشطون فيه، وإنشاء مراكز دراسات متخصصة لوضع الخطط المستقبلية اللازمة، إضافة للتحريض الإعلامي المتواصل لشحن المسلمين ودفعهم لتبني هذا المشروع الذي يسميه مشروع التحرر الشامل).

أنصار داعش
  • تنظيم الدولة الإسلامية

نشرت صحيفة النبأ الأسبوعية مقالًا افتتاحيا في عددها 279 بعنوان “عبق الشهادة” تضمن إشارات عن أن الصبر والثبات على المحن والجراح التي يتعرض الجهاديون لها، معللةً ذلك بأن طريق الجهاد هو طريق مشقة وتعب ولهذا قُرن بالأجر الكبير، على حد تعبير الصحيفة.

وربما استهدف المقال تسكين عناصر التنظيم وتثبيتهم وحثهم على الصمود في مواجهة الضغط الأمني والعسكري الذي يواجهونه في شتى الساحات الجهادية، والخسائر التي يتلقونها خلال المعارك المستمرة التي يخوضنها.

عمليات استباقية ووقائية

  • سوريا

أعلنت قوات سوريا الديمقراطية أنها قبضت على أبومحمد الجميلي الذي تصفه بالقاضي الشرعي لمخيم الهول (شمال سوريا)، وذلك خلال الحملة الامنية التي تشنها قوى الأمن الداخلي الكردية في المخيم منذ أيام.

وحسب بيان القوات الكردية فإن الجميلي من مواليد مدينة الأنبار العراقية 1959، وعمل ضمن صفوف تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين، ثم انضم لتنظيم الدولة الإسلامية كأمير شرعي ومفت.

  • إسبانيا

أوقفت الشرطة الإسبانية في الـ26 من مارس 2021، 3 أشخاص من بينهم محمد أيمن إدلبي رئيس المفوضية الإسلامية في البلاد، قبل أن يُطلق سراحه في اليوم التالي.

وحسب بيان الشرطة الإسبانية فإن الأشخاص الذي جرى اعتقالهم استخدموا منظمة غير حكومية لتمويل أنشطة مقاتلين إرهابيين، وأرسلوا أموال تبرعات جمعوها إلى مناطق تُسيطر عليها تنظيمات مرتبطة بالقاعدة في سوريا، واسًتخدم جزء منها لتغطية نفقات مركز تدريس للأطفال اليتامى الذين يُعتقد أنهم لقنوا المبادئ الجهادية.

أحمد سلطان

باحث مصري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى