زوايامختارات

بيت أبيض مليء بالنبوءات.. أنا أشكّك بالنتيجة.. إذًا أنا موجود

 

لا توقعات ولا رؤية واضحة في الأفق يمكن أن يُجزَم بها في ما يتعلق بسير العملية الانتخابية على الرئاسة الأمريكية.. الجميع على مسافة واحدة من النبوءات بمن فيهم المرشحان للرئاسة الأمريكية، الديمقراطي جو بايدن، والجمهوري ودونالد ترامب المنتهية ولايته، وهو ما يفسر زعم المرشحين أنه الأقرب للوصول إلى البيت الأبيض..

آخر المشاهد..

مبدئيًّا، أظهرت المؤشرات أن عدد من أدلوا بأصواتهم في الانتخابات التي تجرى حاليًّا، يزيد على 160 مليون مواطن أمريكي، ما يمثل أعلى نسبة مشاركة منذ أكثر من قرن وتحديدًا منذ 120 عامًا، بـ66.9% وفقًا لهيئة الانتخابات الأمريكية.

وفي منافسة شرسة وإعلان بين الحين والآخر لكلا المرشحين، بفوزه بأصوات ولاية إضافية من الولايات الأمريكية الخمسين، يبقى المشهد ضبابيًّا إلى حد كبير، إذ ما زال الحسم متوقفًا على 5 ولايات.

فبايدن، الذي حصل بالفعل على 264 من أصوات المجمع الانتخابي، ما زال في حاجة إلى الفوز إما بولاية بنسلفانيا وإما بولايتين على الأقل من ولايات جورجيا ونيفادا وأريزونا، ليصل إلى الرقم الذهبي، 270 صوتًا في المجمع الانتخابي، الذي يؤهله لدخول البيت الأبيض رئيسًا.

وترامب، المتأخر عن بايدن في أصوات المجمع الانتخابي، بعد حصوله على 214 صوتًا، يمكن أن يتجاوز منافسه إن حصل على أصوات كل من بنسلفانيا وجورجيا حال هزيمة بايدن في نيفادا أو أريزونا.

وجورجيا بدورها، عادت للسباق مجددًا، بعدما أعلن مسؤولون فيها إعادة الفرز بسبب التقارب في الأصوات بين الجمهوري ترامب والديمقراطي بايدن، بعدما كانت المؤشرات أظهرت تقدم بايدن في الولاية الجنوبية ذات الـ16 صوتًا في المجمع الانتخابي، والتي التي تعد أحد معاقل الجمهوريين.

فرز الأصوات الأمريكية بين بايدن وترامب

ترامب: إما الفوز أو التشكيك

“لو احتسبنا الأصوات القانونية فإنني سأفوز بسهولة، وإذا احتسبنا الأصوات غير القانونية، فإنهم سيتمكنون من سلب الانتخابات منا”.. هذا هو نص التصريح الأخير للرئيس الأمريكي المنتهية ولايته، دونالد ترامب، وهو تصريح يشبه كثيرًا سابقيه في المفاضلة بين الفوز أو التشكيك في نزاهة العملية الانتخابية برمتها.

ترامب، في كلمته التي قطعتها شبكات تليفزيونية أمريكية بسبب تضمّنها “ادعاءات بشأن نزاهة الانتخابات”، اتهم منافسه بتزوير الانتخابات، قبل أن يقول المذيع براين وليامز بعد قطع البث المباشر: “حسنًا، ها نحن مرة أخرى أمام موقف غير عادي.. ليس علينا أن نتوقف عن نقل تصريح رئيس الولايات المتحدة فحسب، بل أن نصحّح ما يقوله”.

دعاية انتخابية لترامب

وفيما لم تقدم حملة ترامب أي دليل على مزاعم انتهاكات القانون أو تزوير الانتخابات، كثفت حملته الطعون القانونية على عمليات التصويت في عدة ولايات، كانت آخرها في نيفادا، وسبقتها طعون في ولايات ميشيجان وبنسلفانيا وجورجيا وويسكنسن، كما طلبت الانضمام إلى قضية تنظرها المحكمة العليا الأمريكية.

وأصدر ترامب، بيانًا رسميًّا، الخميس، جاء فيه: “قلنا منذ البداية إن جميع الأصوات القانونية يجب أن تفرز، وإن جميع الأصوات غير القانونية ينبغي ألا تفرز.. ومع ذلك واجهنا في كل مرة اعتراضًا من الديمقراطيين على هذا المبدأ الأساسي، وسنمضي في هذا المسار في كل جوانبه القانونية من أجل ضمان ثقة الأمريكيين بحكومتنا.. لن أتوقف عن الكفاح من أجلكم ومن أجل أمتنا”.

وفي حين رفضت المحاكم في ميتشيجان وجورجيا الدعوات التي رفعها فريق ترامب، كسب الفريق معركة قضائية في بنسيلفانيا.

وبينما يواصل ترامب الزعم بفوزه في الانتخابات، يستنكر على منافسه ادعاء فوزه بالرئاسة.. فغرّد ترامب مؤخرًا على “تويتر”، في رسالة إلى منافسه: “يجب ألا يدعي جو بايدن خاطئًا فوزه بالرئاسة، يمكنني ادعاء هذا أيضًا.. الإجراءات القانونية بدأت للتو”.

Joe Biden should not wrongfully claim the office of the President. I could make that claim also. Legal proceedings are just now beginning!

— Donald J. Trump (@realDonaldTrump) November 6, 2020

بايدن: في طريقي نحو البيت الأبيض

المرشح الديمقراطي، جو بايدن، الذي وصف الانتخابات الجارية بـ”غير المسبوقة”، تزداد توقعاته بالفوز برئاسة الولايات المتحدة مع كل ولاية يضم أصواتها في المجمع الانتخابي لصالحه، وآخرها تقدمه في ولاية بنسيلفانيا، إحدى الولايات الحاسمة في الانتخابات الرئاسية، حسب آخر النتائج المعلنة.

بايدن، الحاصل على أكثر من 14 ألف صوت، بعد فرز 98% من الأصوات، طالب الأمريكيين بالصبر والهدوء والانتظار لحين انتهاء عملية فرز الأصوات، في خطاب تليفزيوني مساء الجمعة، قال فيه إنه “سيتغلب على الرئيس دونالد ترامب في السباق الانتخابي وسيحقق غالبية كبيرة”.

جو بايدن

وتعهد الديمقراطي، الحاصل على ما يقرب من 70 مليون صوت من إجمالي أصوات الناخبين حتى الآن، بالعمل منذ اليوم الأول له في البيت الأبيض لـ”وضع حد للأزمة الصحية الناتجة عن فيروس كورونا”.

وحصل بايدن على تأييد 70.5 مليون ناخب، وهو أكبر عدد يفوز به مرشح رئاسي على الإطلاق، في حين حصل ترامب على 67.2 مليون صوت، بزيادة 4 ملايين عما حصل عليه في 2016.

وأضاف بايدن أن “الديمقراطية قد تكون فوضوية أحيانًا، وتتطلب قليلاً من الصبر أحيانًا أخرى”.. واختتم حديثه بأن “النظام يعمل، وعملية الفرز جارية، وسنعرف النتائج قريبًا، ربما نكون خصومًا.. لكننا لسنا أعداء.. نحن أمريكيون”.

We may be opponents — but we are not enemies.

We are Americans.

— Joe Biden (@JoeBiden) November 7, 2020

وعلى أصداء هذه التصريحات، بدأ أنصار بايدن الاحتفال مبكرًا في بنسلفانيا، وتجمع العشرات في مدينة فيلاديلفيا في مشهد احتفالي راقص من وراء حاجزٍ أمام مقر فرز آلاف الأصوات الواردة بالبريد في ولاية بنسلفانيا.

🤣LOL…. the joyous people of #Philadelphia are now dancing to the Trump 2020 campaign theme song, #YMCA.#PennsylvaniaForBiden #PresidentElect #ThankYouPennsylvania

pic.twitter.com/dqOMJMPpIC

— Dena Grayson, MD, PhD (@DrDenaGrayson) November 6, 2020

وفي مكايدة سياسية واضحة، قالت حملة بايدن إن “دونالد ترامب قد يُساق إلى خارج البيت الأبيض إذا رفض الاعتراف بالهزيمة في الانتخابات الرئاسية”.

 

 

ندى الخولي

صحفية مصرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى