سياسة

تبادل الأسرى بين حماس وإسرائيل.. تل أبيب تأمل في صفقة مقابل إعمار غزة

بينما تُجرى مفاوضات التهدئة بين حركة حماس في قطاع غزة والاحتلال الإسرائيلي، والتي تستمر بجهود مصرية نجحت مسبقًا في وقف إطلاق النار؛ تتحدث وسائل إعلام بينها عبرية، عن صفقة لتبادل الأسرى.

وعلى خلفية عملية “حارس الأسوار” الإسرائيلية على قطاع غزة، أطلقت مصر جهودًا دبلوماسية للتوصل إلى اتفاق هدنة طويل الأمد، يعاد بموجبه إعمار غزة من جديد بأيادٍ عربية. وكاستمرار لتلك الجهود، تستضيف مصر الجانبين هذا الأسبوع، وفقًا لتقارير.

تبادل الأسرى
تستكمل مصر جهودها للتوصل إلى اتفاق هدنة طويلة الأمد بين حماس وإسرائيل

تعميم التهدئة

رصد مركز القدس للشؤون العامة في إسرائيل، بعض التفاصيل التي من المفترض مناقشتها عند استضافة الوفدين. وذكر المركز في تقرير، أنه ستُناقَش عدة أمور، على رأسها وقف إطلاق النار وفتح المعابر الحدودية إلى قطاع غزة وفتح منطقة الصيد ونقل المساعدات الإنسانية للقطاع وتجديد شبكة الكهرباء القادمة من إسرائيل.

اقرأ أيضًا: الإعلام الإسرائيلي: مصر الفائز الأكبر من عملية “حارس الأسوار”.. وتعاظم دورها “ليس في صالحنا”

البند الثاني من المفاوضات يتمثل في تشكيل حكومة وحدة فلسطينية، فيما ستكون السلطة الفلسطينية الجهة التي ستتلقى أموال المساعدات العربية والدولية، وتضع آلية توزيعها على سكان غزة.

ويتمثل البند الثالث في استئناف المفاوضات غير المباشرة بين حماس وإسرائيل بوساطة مصرية، للتوصل إلى صفقة جديدة لتبادل الأسرى، يُعاد بموجبها الأسرى وجثث المفقودين الأربعة الذين تحتجزهم حماس، إلى سلطات الاحتلال.

وسيناقش البند الرابع التزامَ إسرائيل بالحفاظ على الوضع الراهن في الحرم القدسي، والتزامها بعدم إخلاء العائلات الفلسطينية من حي الشيخ جراح في القدس الشرقية.

هذا بالإضافة إلى التزام إسرائيل بعدم استهداف قيادات حماس، وكذلك تجديد المفاوضات السياسية بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية.

آمال إسرائيلية بموافقة حماس على تبادل الأسرى

قالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية إن تل أبيب تأمل في أن تقنع مصرُ حركة حماس بالموافقة على إجراء صفقة لتبادل الأسرى، مقابل تسهيل عمليات إعادة إعمار غزة.

وجاء حديث الصحيفة العبرية في إطار تناولها لزيارة متوقعة مطلع هذا الأسبوع من وزير الخارجية الإسرائيلي، جابي أشكنازي، إلى القاهرة، للتباحث مع وزير الخارجية المصري سامح شكري بشأن اتفاق هدنة طويلة الأمد مع حماس.

وزير الخارجية الإسرائيلي، جابي أشكنازي
وزير الخارجية الإسرائيلي، جابي أشكنازي

آمال إسرائيل المعلقة على إقناع القاهرة لحركة حماس بالموافقة على تبادل الأسرى، وفقًا لهآرتس؛ قد تكون قريبة المنال بعد تصريح لرئيس الحركة في غزة، يحيى السنوار، نقلته الصحيفة العبرية، قال فيه: “عدم الاستقرار السياسي في إسرائيل حال دون تنفيذ الصفقة. لكننا مقتنعون بوجود فرصة للتقدم في هذه القضية”.

تبادل الأسرى مقابل مواد البناء

وفي السياق نفسه، ذكرت شبكة تلفزيون الشرق، أن تل أبيب اشترطت إنجاز صفقة لتبادل الأسرى مقابل السماح بإدخال مواد البناء ومستلزمات إعادة الإعمار إلى قطاع غزة.

ونقلت الشبكة عن “مسؤول كبير” في حركة حماس، لم تسمه، أن مصر وجهت دعوة لوفد من الحركة برئاسة رئيس المكتب السياسي إسماعيل هنية، لزيارة القاهرة وإجراء مفاوضات “غير مباشرة” مع إسرائيل حول وقف إطلاق النار، وإعادة إعمار القطاع، وتبادل الأسرى.

اقرأ أيضًا: حوار خاص| متحدث “حماس”: التهدئة لن تطول دون إعادة الإعمار وفك حصار غزة

ومن المرتقب إجراء وفد مصري زيارة لغزة منتصف الأسبوع الجاري، على أن ترافقه هذه شخصيات من الحكومة الفلسطينية برام الله.

تأييد حمساوي لتبادل الأسرى

وبحسب موقع “آي 24” العبري، فإن الوفد المصري الذي زار قطاع غزة بعد وقف إطلاق النار، عرض على حماس استئناف المباحثات من أجل التوصل لصفقة تبادل أسرى، وأن الحركة أيّدت المقترح.

يحيى السنوار
صرح يحيى السنوار بموافقة حماس على إجراء صفقة لتبادل الأسرى

من جهتها، قالت حركة حماس إن إسرائيل هي من ترفض دفع الثمن مقابل الإفراج عن جثامين جنود الاحتلال. وأكدت أنه في حين تقبل الحركة بإجراء مباحثات حول الصفقة، إلا أنها ترفض الربط بين الصفقة وبين إعادة إعمار القطاع: “هذه قضية خاسرة، ومن المستحيل ابتزاز حماس”، وفقًا للموقع العبري.

تقديرات إسرائيلية

هذا وكانت تقديرات بجيش الاحتلال الإسرائيلي، نقلتها صحيفة معاريف العبرية، أشارت إلى أن قصف قطاع غزة تحت اسم عملية حارس الأسوار، ستسفر عن صفقة لتبادل الأسرى مع حركة حماس.

مع ذلك، تؤكد التقديرات الإسرائيلية إلى أنه في كل الأحوال، سيكون على إسرائيل “دفع ثمنٍ” مقابل الإفراج عن أسراها والجثث التي تتحفظ عليها الحركة في قطاع غزة.

محمد الليثي

صحفي وباحث في الشؤون الإسرائيلية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى