زوايا

«تشبه ما يتركه الزهايمر».. أعراض «كوفيد-19» على الدماغ

كشفت دراسة طبية بمجلة «نيتشر» العلمية، أن الإصابة بفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» قد تسبب بضرر بالغ في مجموعة كبيرة من الخلايا العصبية والدماغ لعديد من الحالات التي أصيبت به. وأضافت المجلة في الدراسة التي نشرتها “نيتشر” مؤخرًا، أن نحو 80% من الذين أصيبوا بكورونا، وتم نقلهم لاحقا إلى الرعاية بالمستشفيات، عانوا من أمراض ومشاكل عصبية منها الاكتئاب، وما يُسمى بـ«ضباب الدماغ»، والاضطراب الذهني. ووفقًا للدراسة، فإن هذه الأعراض من الممكن أن تستمر لفترة طويلة بعد التعافي من الفيروس.

اقرأ أيضًا: قلصتها لـ5 أيام فقط.. أجهزة استنشاق تختصر فترة التعافي من كورونا

«كوفيد-19»طويل الأمد

تُسمى الحالة السابق ذكرها بـ«كوفيد طويل الأمد»، وعلى الرغم من المشكلات العصبية التي تظهر على المتعافين من كورونا، إلا أن الفهم الطبي لما حدث بالفعل من تأثيرات لأعراض فيروس كورونا على الخلايا العصبية يظل محدودًا. وذلك حسبما قالت شبكة «سكاي نيوز» الإخبارية التي أشارت بأن باحثين من كلية «ستنافورد» للطب في الولايات المتحدة وجامعة سارلاند بألمانيا قاموا بفحص أنسجة المخ لـأ8 أشخاص ماتوا بسبب الفيروس المستجد.

كورونا في الجينوم البشري

ووجد الباحثون أنه وعلى الرغم من أن المصابين لم يقوموا بالإبلاغ عن علامات ضعف عصبي قبل الوفاة، إلا أن علامات التهابات في الأنسخة ظهرت بوضوح داخل أدمغتهم. وكانت هذه العلامات عميقة للغاية، وقد نوَّه الأطباء الذي اشتغلوا على هذه الحالات بأنها تشبه ما يحدث في أدمغة الأشخاص الذين يموتون بسبب أمراض الانتكاسات العصبية مثل مرض «الزهايمر». لكن الأمر الذي زاد من حيرتهم هو أنهم لم يجدوا أيّ أثر لفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» في الدماغ نفسه.

وفي السياق ذاته، تحدثت وكالة أنباء «رويترز» عن التأثيرات التي يتركها الذين ماتوا بسبب «كورونا» وتشبه تأثيرات مرضى التنكس العصبي. ونقلت عن باحثين بجامعة «ستانفورد» إن تحليلات أنسجة المخ بـ8 أشخاص ماتوا بسبب «كوفيد-19» و14  آخرين ماتوا لأسباب أخرى أظهرت تغيرات مدخشة في أدمغة مرضى «كوفيد-19».

اقرأ أيضًا: وداعًا لتعقيدات الـ«PCR».. جهاز جديد يشُم كورونا

ووفقًا لـ«رويترز»، فإن فريق من الباحثين الذين عملوا على البحث في جامعة ستانفورد بالتعاون مع جامعة «ساربروكن» الألمانية حللوا آلاف الجينات من عينات أنسجة بالمخ. ووجدوا أن الجينات المرتبطة بالفصام والاكتئاب يتم تنشيطها بشكل أكبر في أدمغة المرضى المصابين «كوفيد-19».

وقال الباحثون في تعليق إضافي: «كان هناك أيضًا علامات على انضغاطات ضيقة للغاية في الخلايات العصبية في القشرة الدماغية للمصابين بكوفيد -19، وهي المنطقة التي تلعب دورًا رئيسيًا في صنع القرار والذاكرة والتفكير الرياضي. هذه الخلايات العصبية تشكل دوائر منطقية معقدة تؤدي إلى وظائف الدماغ العليا».

ووفقًا لفريق الباحثين، فإنهم لم يتمكنوا من العثور على فيروس كورونا نفسه في الدماغ، ما يشير إلى أن الإصابة بالفيروس في باقي الجسم يمكن أن تكون كافية لإحداث أعراض عصبية حتى في الأشخاص الذين لا يموتون بالمرض. وقد يساعد ذلك في تفسير ضباب الدماغ والأعراض العصبية والنفسية الطويلة لـ«كوفيد-19».

فوضى فيروس كورونا المستجد كوفيد-19 في الهند
فوضى فيروس كورونا المستجد كوفيد-19 في الهند

«كوفيد-19» وتلف الأوعية الدمويةفي المخ

وأشارت دراسة سابقة في مطلع هذا العام إلى أن «كوفيد-19» قد يؤدي إلى تلف في الأوعية الدموية الدقيقة في المخ.

فبحسب دراسة نُشرت في إحدى دوريات «نيو إنجلاند جورنال أوف ميديسين»، فإن الباحثين اكتشفوا علامات تلف بالأوعية الدموية بأنسجة المرضى الذين ماتوا بعد فترة قصيرة من الإصابة بكورونا. المذهل، وكما حدث مع علماء «ستانفورد»، لم يجد الباحثون -الذين عملوا على هذه الدراسة- أية علامات تدل على وجود فيروس كورونا في عينات الأنسجة، الأمر الذي يؤكد عدم وجود هجوم فيروسي مباشر على الدماغ. لكن الباحثين توقعوا إلى أن هذه الظاهرة قد تكون ناجمة عن رد فعل التهابي في الجسم لمواجهة «كوفيد-19».

ونقلت مجلة «سَينتِفِك أمَرِيكان» العلمية الأمريكية، عن «أفيندرا ناث» عالِم المناعة العصبية والمدير السريري بالمعهد الوطني للاضطرابات العصبية والسكتة الدماغية، والذي قاد فريق البحث، أنه من الوارد أن يموت بعض المصابين بـ«كورونا» دون سابق إنذار. وأضاف أنه في الغالب يعاني المصابون بـ«كورونا» من مرض مُتعدد البؤر.

محمد الليثي

صحفي وباحث في الشؤون الإسرائيلية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى