سياسة

حوار| أستاذ جيولوجي: أكثر من 10 عوامل تنذر بانهيار سد النهضة

العديد من العوامل الطبيعية في إثيوبيا تجعل سد النهضة مهددًا بالانهيار، وفقًا لعباس شراقي، أستاذ الجيولوجيا والموارد المائية بجامعة القاهرة.

وخلال جلسة بعنوان “المواطنة ووحدة المجتمع.. قضية سد النهضة نموذجًا”، في مؤتمر المجتمع المدني وبناء الوعي، أكّد شراقي أنه “من المستحيل أن تبيع إثيوبيا المياه لمصر أو تتحكم في غلق المياه عنا”.

في هذا الشأن، أجرت “ذات مصر” حوارًا مع عباس شراقي الذي أوضح أن طمأنته للشعب المصري بشأن طبيعة إثيوبيا وتأثير ذلك على السد، لا تتعارض مع الجهود السياسية واستمرار المفاوضات، وإنما “لابد من الاستمرار في الجهود التي تبذلها الدولة المصرية لحماية مياه المصريين”. فيما يلي نص الحوار:

ما العوامل الطبيعية التي تُنذر بانهيار سد النهضة؟

هناك عدد من العوامل والأسباب الطبيعية التي تُفشل الكثير من المشروعات المائية في إثيوبيا، كما حدث مع مشروع نفق “جيبي 2”. هذا المشروع استهدف نقل المياه من خزان جيبي الأول إلى نهر أومو بعد 10 أيام فقط من الافتتاح في 14 يناير 2010 بمسافة قدرها 15 متر.

اقرأ أيضًا: هاني رسلان: عودة مصر لأفريقيا يعزز موقف القاهرة في ملف سد النهضة

الشركة الإيطالية، ساليني، وهي أيضًا شركة سد النهضة، هي التي نفذت ذلك المشروع، وحدث انهيار مرتين أثناء البناء.

إضافة لذلك حدث انهيار جزئي في سد تاكيزي على نهر عطبرة في 2007 قبل الانتهاء منه، وتدفقت المياه أعلى السد.

أما عن العوامل الطبيعية فتتمثل في الأسباب التالية:

  1. يبعد سد النهضة حوالي 500 كيلومتر فقط عن أكبر فالق على سطح الأرض، وهو الأخدود الأفريقي العظيم، والذي يقسم إثيوبيا نصفين.
  2. صخور منطقة سد النهضة جرانيتية شديدة التحلل والتشقق.
  3. تنبع مياه النيل الأزرق من قمم الجبال البركانية البازلتية التي تصل إلى 4620 متر، محملة بكمية كبيرة من الطمي.
  4. إثيوبيا الأولى عالميًا في شدة انجراف التربة والإطماء.
  5.  تجرى مياه النيل الأزرق في انحدارات شديدة تبدأ من 1800 متر عند بحيرة تانا إلى 500 متر عند سد النهضة.
  6. تسقط المياه بغزارة في أشهر يوليو وأغسطس وسبتمبر.
  7. يصل متوسط التصرف اليومي إلى 600 مليون متر مكعب، ولذا يسمى موسم الفيضان.
  8. لاتوجد أرض مسطحة حول السد أو البحيرة.
  9. السد المكمل ركامي، وطوله 5 كيلومتر، ومقوس بحيث الجهة المقعرة في اتجاه البحيرة، ما يتسبب في ضعفه.
  10. تنتشر في إثيوبيا بالكامل ظاهرة الانزلاقات الأرضية.
  11. تساقط الصخور بفعل التشققات والأمطار الغزيرة وقوة اندفاع المياه وفيضانات الطمي.
  12. إثيوبيا هي أكثر الدول الإفريقية نشاطًا للزلازل، فقد عرفت ثماني زلازل في السنوات الخمس الأخيرة، تراوحت ما بين درجات أربع درجات إلى 5.2 درجة على مقياس ريختر.
  13. الأودية ضيقة وعميقة.

وماذا بشأن عوامل الأمان في سد النهضة؟

هي بالطبع أمور هندسية، وبها الكثير من المشكلات. والأزمة من الأساس بدأت عندما عُرض المشروع على رئيس الوزراء الإثيوبي ملس زيناوي من قبل الأمريكان، وكان يهدف إلى تخزين 11 مليار متر مكعب، لكنه، أي زيناوي، أراد تخزين 74 مليار متر مكعب من المياه، وهذا بالطبع مبالغ فيه، لأن السد يقع في منطقة جبلية، وارتفاعه نحو 600 متر.

الهضبة الإثيوبية فيها الكثير من المشكلات الخطيرة. إنها بمثابة تهديد على مصر والسودان أيضًا، لأن ملء 74 مليار متر مكعب من المياه أمر يعرض السد للانهيار، لأن طبيعة التربة في إثيوبيا تهدد بكارثة في أي وقت، بسبب العوامل التي ذكرناها سابقًا. وهناك عدة نماذج لانهيار سدود في دول متقدمة مثل الولايات المتحدة الأمريكية والصين بكل إمكانياتهما.

الخطورة في السد هي عملية التخزين؛ إثيوبيا تشهد أمطار فريدة بخلاف الدول المجاورة، وتستقبل 936 مليار متر مكعب من الأمطار، فمخاطر الفيضانات تهدد السد في أي وقت، فضلًا عن الزلازل التي تتعرض لها إثيوبيا، وكذلك البراكين.

ما تداعيات الانهيار المحتمل؟

إذا انهار سد النهضة فهذه كارثة على السودان ومن ثمّ مصر. لكن تختلف التداعيات على حسب كمية تخزين المياه في هذا التوقيت، فكلما زادت المياه زاد حجم الخطورة.

سد النهضة
سد النهضة

كما أن الأمر لا يتعلق بكميات المياه المخزنة في سد النهضة. لكنه أيضًا يعتمد على كمية المياه المخزنة في السدود الموجودة في السودان وفي مصر.

إذا انهار سد النهضة والسد العالي ممتلئ حتى منتصفه فقط، فليس هناك أي مشكلة. لكننا لن نترك السد العالي في هذا الوضع.

اقرأ أيضًا: لعبة آبي أحمد.. لماذا يدعم مسلمو إثيوبيا سد النهضة؟

إذا انهار سد النهضة وفيه 74 مليار، لن يأتوا كلهم إلى مصر. بالإضافة إلى أن المياه لن تصل سريعًا إلى مصر، لكنها تستغرق وقتًا يصل تقريبًا إلى ستة أيام، هناك الكثير من المياه ستُفقد داخل السودان. إذًا الكمية التي ستصل إلى مصر ستكون أقل.

خلال الستة أيام هذه، ما الذي نستطيع فعله في مصر لتجنب المخاطر؟

في المجمل نستطيع أخذ إجراءاتنا الاحترازية أكثر من السودان. لدينا ستة أيام، ولدينا مفيض توشكى والبحر المتوسط، فنستطيع صرف حوالي مليار متر مكعب من المياه يوميًا من السد العالي.

السد العالي من أعظم 10 مشروعات في القرن الـ20 بسبب الأسباب الهندسية التي بُني من أجلها؛ فيه مفيض توشكى لتفريغ ما يقرب من ربع مليار متر مكعب من المياه، وهناك 24 بوابة، وهناك قناة تحويل مثل قناة توشكى بجوار السد.

عباس شراقي
عباس شراقي

في حال انهيار سد النهضة قد يحدث غرق لبعض المحافظات نتيجةً لاترفاع منسوب النيل. لكن يبقى ذلك أفضل من الطوفان أو انهيار السد العالي.

ما المحافظات المُهددة بالغرق في هذه الحالة؟

كل محافظات النيل، بداية من صعيد مصر حتى دمياط ورشيد. لكن ذلك في حالة لم نتمكن من فتح كل البوابات والقنوات الجانبية للسد بهدف التفريغ قبل وصول المياه.

ماذا عن وضع السودان حال انهيار سد النهضة؟

على عكس مصر حيث يمكن السيطرة على الوضع، سيكون الوضع بالنسبة للسودان بمثابة تسونامي، حتى لو خزّن سد النهضة 50% من سعته.

محمد الليثي

صحفي وباحث في الشؤون الإسرائيلية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى