خاص| رئيس جالية أرمينيا:

فشل أذربيجان وتركيا داخليا سبب معركة "كاراباخ"

  • فاهي بلاديان لـ”ذات مصر”: ليس لدينا مرتزقة لكنهم أرمن عادوا إلى بلادهم ليحاربوا دون مقابل
  • الاستعداد للتصعيد شمل أسلحة “تركية وإسرائيلية”
  • طهران تدعم أرمينيا لتواجه أطماع أنقرة.. ودول المنطقة ستسعى للتهدئة لوقف أحلام “أردوغان” بـ”الخلافة”
  • الأذريون لن يستطيعوا السيطرة على “كاراباخ” لأن سكانه الأصليين من الأرمن يحفظونه “طوبة طوبة”
  • موسكو حليفة لنا لكنها تعطي لأذربيجان أسلحة أقل كفاءة من السلاح الروسي لدينا

يشهد إقليم “ناجورنو كاراباخ” اشتعالاً لم تشهده تلك المنطقة منذ ما يقرب من 3 عقود مضت، فأرمينيا من جهة وأذربيجان من جهة أخرى على خط النار. وبينما تشهد الجبهة اقتتالاً تبدو اتهامات متبادلة من الطرفين، خصوصًا في استخدام مرتزقة الحروب، الأمر الذي قال عنه فاهي بلاديان، رئيس الجالية الأرمينية في القاهرة، إنه ليس حقيقيًّا أن بلاده تستخدم مرتزقة وإنما هم في الأساس أرمن عادوا إلى بلادهم للقتال ولا يتلقون أموالاً عن ذلك.

أضاف “بلاديان”، في حوار مع “ذات مصر”، أن إيران تدعم بلاده لمصلحتها الخاصة في مواجهة أطماع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بالسيطرة على المنطقة واستعادة ما يسميه “الخلافة العثمانية” وليس حبًّا في الأرمن، مشيرًا إلى أن الفشل التركي والأذري في سياساتهما الداخلية هو ما دفع بهما للتصعيد لكي يبدو رئيس كل بلد زعيمًا حقيقيًّا أمام شعبه على حساب إقليم “ناجورنو كاراباخ”..

وإلى نص الحوار:

الحرب في إقليم ناجورنو كاراباخ

* ما سبب التصعيد الكبير هذه المرة بين أرمينيا وأذربيجان؟

الفشل التركي والأذربيجاني في سياساتهما الداخلية وفي المنطقة أيضًا هو السبب، فالمسؤولون هناك حاولوا فعل أي شيء لإظهار أنفسهم أمام شعوبهم بأنهم قادرون على فعل أمور كثيرة في المنطقة، وهناك دور تركي بدأ قبل التصعيد، وبحسب المراقبين فإن التحضير لهذا التصعيد العسكري بدأ قبل ما يقرب من عامين، بالإضافة إلى المناورات العسكرية التي أُجريت بين تركيا وأذربيجان.. فالأتراك فشلوا في ليبيا وسوريا ومع اليونان أيضًا، وإذًا لا بد –في وجهة نظرهم- من تحقيق انتصار حتى يظهر أردوغان زعيمًا بالفعل.

* وما التجهيزات التي استعدوا بها لهذا التصعيد؟

وفقًا للمراقبين الروس الذي تحدثوا في التليفزيون الروسي، فقد كان هناك العديد من التدريبات التي أجريت في الفترة الماضية، بالإضافة إلى تسليح تركي-إسرائيلي تشتريه أذربيجان، ويشمل طائرات درونز وغيرها، كما أن أذربيجان تشتري أسلحة من روسيا.

* كيف تبيع روسيا الأسلحة إلى أذربيجان وهي في الوقت ذاته حليفة لأرمينيا؟

هذه ليست مشكلة، لأنه على حد علمي، الأسلحة التي تصدرها روسيا إلى الخارج تختلف عن الأسلحة التي يستخدمها الروس، فمثلاً إذا تحدثنا عن الطائرة المقاتلة “سو 35” التي يستخدمها الجيش الروسي سنجدها مختلفة عن الطائرة التي تصدرها من نفس الطراز؛ مداها وراداراتها وغير ذلك أقل كفاءة.

الرئيسان الروسي بوتين والتركي أردوغان

* وهل روسيا تميز أرمينيا في بيع السلاح؟

نوعية الأسلحة التي تذهب إلى أرمينيا من روسيا تكون أعلى في إمكاناتها عن الذي تصدره إلى بلاد أخرى.

* ما توقعاتك بشأن سيناريوهات الأزمة الحالية حول إقليم كاراباخ؟

منطقة كاراباخ، والتي نسميها أيضًا “آرتساخ”، منطقة جبلية وعرة جدًّا، والسكان الأصليون هناك من الأرمن يحفظونها “طوبة طوبة”، أي إن مسرح العمليات مختلف تمامًا مثلما يقولون، بخلاف الأذريين أو الأتراك، فصعب عليهم أن يسيطروا عليه بالكامل.. وفي اعتقادي أن دول المنطقة كلها بما فيها روسيا ودول الشرق الأوسط عمومًا ستتجه لتهدئة الموضوع في أسرع وقت ممكن، لأن ما يجري ليس في مصلحة دول المنطقة كلها؛ ليست في مصلحتها أحلام أردوغان الذي يريد إحياء الإمبراطورية العثمانية من جديد، والتي لا أظن أنه سينجح فيها.

* ما تعليقك على الاتهامات بأن الجيش الأرميني يضم مرتزقة في صفوفه؟

المرتزقة لديهم استعداد أن يذهبوا إلى أي مكان، من سوريا والعراق إلى أي مكان.. ولكن من يقال إنهم مرتزقة في صفوف الجيش الأرميني ليسوا مرتزقة في الأساس، بل هم من أصول أرمينية من لبنان ومن دول أخرى، ومن الممكن أن يكون معظمهم أرمن من أرمينيا هاجروا إلى خارج البلاد وعادوا، بخلاف الأرمن المصريين الذي عاشوا وولدوا هنا في مصر، ولكني أتحدث هنا عن الأرمن الذين ولدوا في أرمينيا وهاجروا بعد تفكيك الاتحاد السوفييتي وعادوا مرة أخرى للتطوع في الجيش الأرميني، وبالطبع لديهم جنسيات أرمينية كما أنهم لا يتلقون أي مقابل مادي لقتالهم في صفوف جيش بلادهم، لذا لا تمكن تسميتهم بالمرتزقة.

خريطة إقليم نارغورنو كارباخ - المصدر سكاي نيوز

* موقف إيران محير إلى حد كبير.. لماذا تقف إلى جوار دولة مسيحية كأرمينيا في مواجهة دولة مسلمة كأذربيجان؟

أرمينيا تقف عقبة بين تركيا وأذربيجان، وإذا انضمت الدولتان معًا ستكون مشكلة كبيرة لإيران وروسيا وجورجيا، فالإيرانيون يدعمون أرمينيا لمصلحتهم وليس حبًّا في الأرمن، ووجود الأرمن أصلح لهم لأن الأرمن لن يسببوا لهم أي مشكلة مستقبلية، ولكن إذا وصل الأتراك إلى هذه المنطقة ستكون مشكلة كبيرة لإيران وغيرها بسبب الحلم العثماني في تركيا.

وأرى تصريحات الحكومة التركية بشأن ليبيا والشرق الأوسط على نفس المنوال والمخطط، هم يقولون دائمًا “نحن ورثة العثمانيين”.. إنهم يعيشون في مرحلة أخرى تمامًا من الزمن.

* هل تربط الأرمن بإقليم كاراباخ أي علاقة تاريخية أو دينية؟

ليست هناك أي علاقة دينية، ولكن الأمر قومي، والأذريون معظمهم من الأساس علمانيون، وأنا أتحدث عن أجيال عاشت آخر 70 عامًا.  

فاهي بلاديان، رئيس الجالية الأرمينية في القاهرة

* كيف سيكون إقليم كاراباخ جزءًا من أرمينيا وهو داخل أذربيجان؟

المسافة قريبة جدًّا، وهناك أمر مماثل مع أذربيجان، حيث إن لها منطقة على حدود تركيا ولا تقع داخل حدود أذربيجان وتتبع أذربيجان وهي منطقة “ناختشيفان” المنفصلة تمامًا عن أذربيجان، ولنا أمثلة في ذلك مثل جزر أوكلاند البريطانية والقريبة من الأرجنتين في المحيط، وهناك جزر تتبع اليونان وهي قريبة من تركيا.

وأذربيجان لم تكن دولة أساسًا ولكنها كانت جزءًا من الاتحاد السوفييتي، وكأي استعمار في العالم أعطوا جزءًا لأذربيجان، فالاستعمار في أي دولة دائمًا ما يترك مشكلة من بعده حتى تزيد المشكلات وتستمر كمرض مزمن ليس له حل، وهذا موجود على مستوى العالم، مثل “القرم” التي ضُمت إلى أوكرانيا ويرى الروس أنها أرض روسية، والأوكران يقولون إنها أوكرانية.

* وهل تعامل أرمينيا أي أجزاء أخرى في المنطقة مثل كاراباخ؟

تاريخيًّا، هذه مناطق كان يسكنها الأرمن والأتراك، ولكن الخرائط تتغير على مر التاريخ، والدول تتغير أيضًا.

وأريد أن أقول إن الأزمة قومية، وصاحب المكان لديه استعداد بأن يضحي بكل شيء من أجل المحافظة عليه، وما أراه حاليًّا أن السكان الأصليين في كاراباخ سيدافعون عنه حتى آخر نقطة في دمائهم.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter

حوار

محمد الليثي

صحفي وباحث مصري

بمشاركة

بكار حميدة

بكار حميدة

رسوم

Start typing and press Enter to search

Visit Us On FacebookVisit Us On TwitterVisit Us On Instagram