حواراتسياسة

خاص| قيادي بـ”فتح”: نطلب تأييدًا عربيا.. ولو بالكلام

نعول على حوار القاهرة.. ووفد "فتح" معه كل الصلاحيات لإنجاحه

  • نأمل أن يكون هناك تغير في نغمة “حماس”.. وأن تنظر بعيدًا عن المصحلة الحزبية

  • التحقيق مع ضباط الاحتلال الإسرائيلي “انتصار فلسطيني”.. ونرفض المساواة بين المقاومة والمحتل

  • نعول على حوار القاهرة.. ووفد “فتح” معه كل الصلاحيات لإنجاحه

  • لا يعنينا ما يجرى لدى الاحتلال.. ويجب أن نمارس المقاومة ونعيد الوحدة الوطنية

  • في ظل الظروف الحالية لا نريد من العرب إلا “تأييدا” حتى لو كان كلاميًّا

يجتمع الفلسطينيون، منذ أمس الاثنين، على طاولة المفاوضات المصرية أملًا في إنجاح الجهود الرامية إلى إنهاء الانقسام الفلسطيني، الذي زاد عمره على 14 عامًا، حيث تُجري وفود الأطياف الفلسطينية حوارًا للاتفاق على إجراء انتخابات تشريعية.

القيادي في حركة “فتح” والسياسي الفلسطيني، اللواء توفيق الطيراوي، عضو اللجنة المركزية للحركة، تحدث إلى “ذات مصر” عن نوايا الحركة في هذه المرحلة المهمة، معربًا عن أمله في عودة قطاع غزة إلى حضن الوطن، وأن تكون حركة “حماس” قد غيرت نغمتها طوال السنوات الماضية.

الحوار الفلسطيني بالقاهرة

ما فرص تحقيق المصالحة الفلسطينية هذه المرة من خلال ما تراه داخل “فتح”؟

ذهبنا إلى حوار القاهرة بقلب وعقل مفتوحين لأننا نقدر الدور المصري الذي تلعبه القاهرة دائمًا من أجل تأييد القضية الفلسطينية وتوحيد الشعب الفلسطيني مرة أخرى.. هناك أمر آخر ذهبنا إلى القاهرة من أجله، وهو الوحدة الوطنية، حتى يعود قطاع غزة إلى حضن الشرعية الفلسطينية، بالتالي سنكون إيجابيين في إنجاح الانتخابات، وإعادة لُحمة الشعب الفلسطيني.

هل ترى تغيرا في نغمة “حماس”؟

نأمل أن يكون هناك تغير لدى الحركة، التي دائمًا ما تتحدث عنها حماس، كما نأمل أن تنظر بعيدًا عن المصلحة الحزبية، بل تنظر إلى مصلحة الشعب الفلسطيني وقضيته، ونقول لهم إن أيدينا ممدودة من أجل الوحدة.

جرى الحديث عن ملفات، بينها مقاومة موحدة للشعب الفلسطيني.. فهل ستكون أشبه بـ”جيش فلسطيني” لمقاومة الاحتلال؟

مما لا شك فيه أن موقفنا موحد تجاه الاحتلال الإسرائيلي، فنحن نقاوم الاحتلال بأشكال عدة، وسواء ما تمارسه حركة حماس أو ما تمارسه التنظيمات الفلسطينية الأخرى أو حركة “فتح”، فالكل يصب في خانة إنهاء الاحتلال حتى نقيم دولتنا الفلسطينية على أرضنا الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف، فنحن دائمًا نريد أن يكون الموقف الفلسطيني واحدا، وهنا أود أن أشير إلى انتصار فلسيطيني، وهو ما تم طرحه في القرار الأخير للمحكمة الجنائية الدولية بإعلان ولايتها على الأراضي الفلسطينية، لكونه يتيح التحقيق مع ضباط الاحتلال في جرائمهم، ولكننا نرفض أن يتم التساوي بين حركة حماس وحركات المقاومة الفلسطينية من جهة وبين الإسرائيليين المحتلين لأراضينا من جهة أخرى.

وما فرص الوصول لانتخابات تشريعية فلسطينية عبر حوار القاهرة؟

نعول على الحوار الفلسطيني في القاهرة، ووفد حركة “فتح” معه كل الصلاحيات من أجل إنجاح هذا الحوار والذهاب إلى انتخابات وتجديد الشرعية في الأراضي الفلسطينية.

هل الفصائل الموجودة حاليا في القاهرة تمثل كل الأطياف الفلسطينية؟

أعتقد أن الفصائل الأساسية في منظمة التحرير الفلسطينية أو خارج منظمة التحرير من تيارات إسلامية وغيرها ممثلة، وكلها تم دعوتها من أجل هذا الحوار الذي يعقد برعاية القاهرة.

توفيق الطيراوي‎

في ظل الأزمة السياسية الإسرائيلية الحالية.. هل هناك فرصة أكبر لتحقيق مصالحة فلسطينية؟

لا يعنينا ما يجري لدى الاحتلال، يعنينا أن هناك احتلالا لأراضينا يجب أن نمارس مقاومة من أجل إنهائه لإقامة دولتنا الفلسطينية، أما مشاكلهم فتعنيهم، مهمتى هي إنهاء احتلال أرضي وأول خطوة في سبيل ذلك أن يكون لدي وحدة وطنية.

ما تعلقيك على الدور العربي في القضية الفلسطينية؟

الدور العربي دائمًا وأبدًا داعم للقضية الفلسطينية، ونأمل من أشقائنا العرب أن يكونوا كعادتهم داعمين لقضيتنا، نحن نقدر أن الظروف العربية صعبة هذه الفترة، وبلدان الوطن العربي تتعرض لضغوط شديدة، لكننا نطلب منهم فقط تأييدا ولو بالكلام.

محمد الليثي

صحفي وباحث في الشؤون الإسرائيلية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى