زوايا

قلصتها لـ5 أيام فقط.. أجهزة استنشاق تختصر فترة التعافي من كورونا

ذكرت صحيفة «ذا صن» البريطانية، أن أجهزة الاستنشاق التي يستخدمها المصابون بمرض «الربو» يمكنها أن تسرع من وتيرة شفاء المصابين بفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19» في المملكة المتحدة.

وأوضحت الصحيفة البريطانية إلى أن هذا الأمر يُبشر بـ«إنهاء الإغلاق» في البلاد لأن استخدامه يساعد في جعل مدة التعافي بمتوسط 5 أيام بدلًا من 8 أيام يقضيها المريض في المستشفى. بالإضافة إلى سهولة إدارة أي زيادة في الحالات.

ووفقًا للبيانات الحكومية بالمملكة المتحدة، هناك 1316 مريضًا في المستشفيات مصابين بـ«كورونا»، بواقع 226 مريضًا يدخلون بشكل يومي.

نواب بمجلس العموم يطالبون باستخدام أجهزة الاستنشاق ضد كورونا

ونقلت الصحيفة عن نواب بمجلس العموم البريطاني، أن الأطباء البريطانيِّين ينصحون باستخدام أجهزة الاستنشاق على حسب الحالة المصابة بـ«كورونا».

وكانت المملكة المتحدة مدَّدت الأسبوع الماضي قيود الإغلاق حتى يوم 19 يوليو الجاري.

ونقلت «ذات صن» انتقاد عضو لجنة التعافي من فيروس كورونا بحزب المحافظين جراهام برادي، بخصوص عدم تعميم استخدام أجهزة الاستنشاق قائلًا: «إذا كان متوسط مدة الإقامة في المستشفى الآن 8 أيام، يمكن تقليل ذلك بـ3 أيام باستخدام أجهزة الاستنشاق، فلماذا بحق الجحيم لم يفعلوا ذلك؟».


اقرأ أيضًا: وداعًا لتعقيدات الـ”PCR”.. جهاز جديد يشُم كورونا


من ناحية أخرى، قال وزير الصحة البريطاني مات هانكوك، إن هناك إرشادات سريرية صدرت الآن بشأن عقار «بوديزونيد» الذي يتم استنشاقه. موضحة أن هذا العقار قد تمت تجربته على المرضى الذين تبلغ أعمارهم أكثر من 65 عامًا ولم يدخلوا المستشفيات، كما تم تجربته على الذين يبلغون أكثر من 50 عامًا ويعانون في الأساس من مشكلات وظروف صحية.

وأكَّد هانكوك إن وزارة الصحة البريطانية تواصل مراقبة استخدام «بوديزونيد» كعلاج.

بوديزونيد
بوديزونيد

«أكسفورد» تؤكد فعالية العلاج مع كورونا

في السياق ذاته، كشفت تجربة أخرى أجرتها جامعة «أكسفورد» توصلت لنتائج هامة تفيد بأن المرضى الذين عولجوا بأجهزة الاستنشاق أصبحوا أفضل بشكل أسرع، كما كانوا أقل عرضة للدخول إلى المستشفى، وانتهى بهم الأمر إلى الشعور بالتحسن بمجرد تعافيهم. وأشارت الصحيفة البريطانية إلى أن العلاج يكلف 14 جنيهًا إسترلينيًا فقط ما يجعله في المتناول.

ووجدت دراسة «أكسفورد» أن الدواء يعمل مع الأشخاص من جميع الأعمار، سواء كانوا يعانون من مشاكل صحية بشكل أساسي أو لا.

وتم اكتشاف استخدام هذا العلاج في حالات كورونا من خلال الدراسة التي أجرتها أكسفورد والتي اعتمدت على فحص 4700 مريض في أنحاء البلاد. ويقول الدكتور كريس بتلر أستاذ الرعاية في جامعة أكسفورد: «هذا مثير للغاية.. هذا الدواء رخيص ومتوفر على نطاق واسع، ويساعد الناس على التعافي بشكل أسرع، ويحسن وظائفهم الحيوية بشكل جيد للغاية».


اقرأ أيضًا: بعد الإعلان عن أول إصابة بفيروس “H10N3”.. هل يواجه العالم خطرًا جديدًا؟


وتابع الدكتور بتلر: «قد يرغب الممارسون في مجال الطب حول العالم والمهتمون بالمرضى المصابين بفيروس كورونا المستجد النظر في دليل الاستخدام الخاص بأجهزة الاستنشاق الجديد عند اتخاذ قرارات العلاج. فهو يساعد بشكل جيد الأشخاص المصابين على التعافي من كوفيد-19 بسرعة وكفاءة».

جدير بالذكر أن العديد من الدراسات والتجارب تُجرى في بريطانيا لمساعدة التعافي من كورونا أو الكشف عن المرض، فصحيفة تايمز أوف لندن البريطانية نشرت تقريرا قالت فيه بأن باحثين بريطانيين كشفوا عن جهاز جديد يدعي مبتكروه بأنه قادر على اكتشاف المصابين بكورونا وسط التجمعات المزدحمة في الأماكن المغلقة. ووفقًا لشركة «roboscientific» التي موّلت الأبحاث على هذا الجهاز، فإنه في مرحلة اللمسات الأخيرة قبل أن يصبح متوفرًا في الأسواق وبأسعار مقبولة.

ولتوضيح مواصفاته، قالت الصحيفة، إن هذا الجهاز سيكون أكبر قليلًا من الحجم من جهاز كاشف الدخان.

كما أن شركتي إيرباص وكونيكو، كانتا أعلنتا العام الماضي العمل على اختراع جهاز بنفس المواصفات تقريبًا، يُطلق إنذارًا عند رصد المركبات الجزيئية لكورونا. حيث استطاع علماء بريطانيون في فبراير الماضي من صنع الجهاز الذي يفحص الإصابة بكورونا، وتظهر نتيجته خلال فترة ساعتين.

محمد الليثي

صحفي وباحث في الشؤون الإسرائيلية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى