زوايا

“لامبدا”.. أخطر سلالات كورونا تُبطِل عمل اللقاحات

في الوقت الذي يحاول فيه العالم محاربة فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19” عن طريق صناعة اللقاحات المختلفة، يظهر بين الحين والآخر متحور جديد من المرض، يثير القلق بشأن فاعلية تلك اللقاحات ضد تلك المتحورات.

لامبدا” كان آخر المتحورات الذي أصدرت بشأنه منظمة الصحة العالمية تحذيراتها، لأنه “قد يكون أكثر شراسة، وخصوصًا أنه مثّل 70% من الإصابات في كل من تشيلي والأرجنتين في الأسابيع الأخيرة. فضلًا عن أنه يقاوم اللقاحات بشكل جزئي”.

حول “لامبدا”

  • هي إحدى أخطر سلالات فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19”.
  • ظهرت السلالة لأول مرة في ديسمبر الماضي في بيرو.
  • أعلنت عنها منظمة الصحة العالمية في 14 يونيو الماضي وأطلقت عليه الاسم.
  • انتشرت السلالة في 29 دولة.
  • أصبحت السلالة المهيمنة في بيرو، والتي خسرت 195 ألف شخصًا بكورونا.

قالت مديرة المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية “كاريسا إتيان”، إن القرائن المتوفرة حتى الآن عن سلالة “لامبدا” تشير إلى خطورتها العالية. خصوصًا من حيث سرعة سريانها وقدرتها على مقاومة المناعة الناشئة عن اللقاحات والتعافي من الوباء. مضيفةً: “ما زلنا لا نملك البيانات الكافية لتحديد مدى خطورة (لامبدا) ومواصفاتها النهائية. ولكن المؤشرات العلمية التي تجمعت حتى الآن لدى الخبراء لا تبعث على التفاؤل”، وذلك بحسب ما نقلته شبكة “سكاي نيوز” الإخبارية.

اقرأ أيضًا: هل يعزز تأخير الجرعة الثانية من لقاحات «كورونا» المناعة ضد الفيروس؟

وما أثار القلق حول تلك السلالة هي الدراسات القليلية التي أُجريت عليها، والتي كشفت مقاومته للقاح “كورونافاك” الصيني. حيث كشفت دراسة أنها تملك قدرة على مقاومة “كورونافاك” تصل إلى 64% من الحالات، وذلك حسبما أفادر خبير العلوم الفيروسية التشيلي “ريكاردو سوتو”. وفي الوقت ذاته، كشفت دراسة في جامعة “نيويورك” أن هذه السلالة تقاوم لقاحي “فايزر” و”موديرنا” بنسبة تصل إلى 22%.

عالم الأحياء الدقيقة “بابلو تسوكاياما” الذي اكتشف “لامبدا” قال لموقع “CNET” المتخصص في الأخبار العلمية والتكنولوجيا الأمريكية، إن فجوة المعلومات تغزِّي المخاوف بشأن لامبدا، مشيرًا إلى أن القدرة المحدودة لأمريكا اللاتينية على إجراء البحوث على السلالة الجديدة تثير المخاوف، التي ربما يكون مبالغ فيها. كما يعتقد تسوكاياما أن هذه السلالة لن تكون أسوأ من المتحورات التي ظهرت في السابق.

انتشار السلالة

سجّلت بيرو وفاة 596 شخصًا مقابل كل 100 ألف من سكان البلد، وذلك بحسب موقع “ساينس أليرت” المتخصص في العلوم والتكنولوجيا.

وأرجع الموقع انتشار السلالة في بيرو إلى نظام الرعاية الصحية الضعيف في البلاد، وعدم جاهزية النظام الصحي بالرعايات المركزة، بالإضافة إلى بطئ توفير اللقاحات واكتظاظ عدد السكان.

وأوضح الموقع، أن لامبدا لديه 7 جزيئات في البروتين الشائك، وهي عبارة عن نتوءات على الغلاف الخارجي ما يساعده على الالتصاق بالخلايات وغزوها. مشيرًا إلى أن ذلك يجعل من الصعب أن تواجه الأجسام المضادة الفيروس ومحاصرته.

نقيب الأطباء الأجانب في إيطاليا لـ “ذات مصر”: لامبدا أخطر السلالات وتقاوم الأجسام المضادة

يقول الدكتور فؤاد عودة، رئيس الرابطة الطبية الأوروبية الشرق أوسطية ونقيب الأطباء الأجانب في إيطاليا، إن سلالة “لامبدا” من أخطر السلالات الموجودة في العالم اليوم من سلالات فيروس كورونا المستجد.

اقرأ أيضًا: قلصتها لـ5 أيام فقط.. أجهزة استنشاق تختصر فترة التعافي من كورونا

وأضاف في اتصال هاتفي لـ “ذات مصر”، أن العالم به 27 سلالة من كورونا تم اكتشافها حتى الآن. لافتًا إلى أن هذه السلالة تحتوي على العديد من الطفرات التي ظهرت مسبقًا، وتُسبِّب انتشار قوي للفيروس.

في الوقت نفسه يقول عودة إن الطفرة تقاوم الأجسام المضادة وتجعلها غير قادرة على مقاومة الفيروس، مشيرًا إلى أن هذه الصفات إحدى الصفات الجديدة للطفرات المتحورة.

الدكتور فؤاد عودة رئيس الرابطة الطبية الأوروبية الشرق أوسطية ونقيب الأطباء الأجانب في إيطاليا
الدكتور فؤاد عودة رئيس الرابطة الطبية الأوروبية الشرق أوسطية ونقيب الأطباء الأجانب في إيطاليا

وتابع عودة قائلًا: “إن السلالة بداخلها عدد من الطفرات التي على أساسها يتم تحديد خطورة السلالة وقوتها، نظرًا لأعراضها الخطيرة وانتشار مقاومة اللقاح”.

واستطرد عودة قائلًا: “سلالة لامبدا من أخطر السلالات الموجودة الآن، وتأتي من بعدها سلالة دلتا. ثم السلالة الفيتنامية التي تربط الطفرات الموجودة في السلالة البريطانية والسلالة الهندية”.

ولذلك وجّه الطبيب رسالة إلى العالم مفادها التعجيل من تلقى اللقاحات وعمليات التطعيم. لافتًا إلى أنها الطريقة والوسيلة الوحيدة لمقاومة السلالة الجديدة من “كورونا”.

محمد الليثي

صحفي وباحث في الشؤون الإسرائيلية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى