قصص وتحقيقات

متبقيات سُمّية في دجاج المصريين

مَزارع تستخدم مضادات حيوية ممنوعة قبل طرح الدواجن في الأسواق

في قرية العيّاط على أطراف محافظة الجيزة جنوب العاصمة المصرية القاهرة تنتشر مئات مزارع الدواجن. داخل واحدة منها كان محمود عيد (عامل في المزرعة) يستعد لوضع عقار “التيلوزين tylosin” (مضاد حيوي) داخل المسقى المائي الخاص بعنابر تربية الدواجن. قال عيد: “إحنا بنستخدم الكثير من المضادات الحيوية في عملية تربية الـ دجاج حفاظاً عليها من الأمراض، والأجواء الباردة، في ظل انتشار الفيروسات والأمراض المعدية التي يمكن أن تقضي على مزرعة بأكملها”.

عيد الذي أخبرنا أن أيا من مفتشي وزارة الزراعة لم يزره طوال اثنتي عشرة سنة قضاها في المزرعة، ويستخدم هذه المضادات، قبل فترة البيع مباشرة لإبقاء الدجاجة “فايقة” بحسب تعبيره. لكنه لا يدرك أن عقار “التيلوزين” ينتمي إلى مجموعة من ستة عشر مضادًا حيويًا صدر قرار من الهيئة العامة للخدمات البيطرية عام 2016 بحظر استخدامها على الدواجن، نظرًا لخطورتها على صحة الإنسان، بسبب ما يتبقى منها في أنسجة الدجاج.

وعبر رحلة بحث في محافظات الجيزة، والدقهلية، والشرقية، وثق معدا التحقيق استخدام مربي دواجن مضادات حيوية بمخالفة لقرارات الأمان الحيوي (فترة خروج متبقيات المضادات الحيوية من جسد الدجاجة) أو ما يعرف ب”السحب الآمن” التي يجب ألا تقل عن سبعة أيام وصولا إلى 28 يومًا، عند استخدام المضادات الحيوية.

لقراءة النسخة الديجيتال من التحقيق (اضغط)

للاطلاع على النسخة المرئية (اضغط)

محمد حميد

صحفي مصري

عرفة أبو المجد

صحفي مصري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى