مدائن صالح

مدينة الصخر المنحوت

في منطقة “مدائن صالح”، التي عُرِفت لفترة طويلة بمدينة الحِجْر، والتي كانت إلى وقت قريب منطقة يُخشى الاقتراب منها، بسبب وصمها دينيًّا باعتبارها منطقة “ملعونة” مُحرَّمة، حيث تروي السردية الدينية أنه عاش فيها قوم “صالح” الذين هلكوا بسبب تكذيبهم لنبيهم، وقتلهم للناقة التي أُرسلت لهم كمعجزة دالة على صدق نبوة أول الأنبياء العرب الذي أرسل لمن أطلق عليهم المؤرخون والنسَّابون المسلمون القدامى بـ”العرب البائدة” أو الثموديين.

وإن كانت تلك الرواية الدينية غير موثقة تاريخيًّا عن مسألة الدمار هذه، وأين وقعت تحديدًا، لكن النصوص التاريخية لا تنكر وجود “الثموديين” باعتبارهم إحدى المجموعات البشرية الأولى التي سكنت تلك المنطقة.

بحسب كلام المؤرخ “جواد علي” في كتابه المهم “تاريخ العرب قبل الإسلام” فقد كان هؤلاء يسكنون شمال غرب الجزيرة العربية، وكانت لهم لغة مكتوبة تشبه طريقة كتابتها الخط المسماري. ثم سكن تلك المنطقة مجموعات قبائل أخرى، منهم اللحيانيون ثم الأنباط الذين استوطنوها، وألحقوها بمملكتهم في البتراء بالأردن، وبنوا فيها مدافن ومعابد ومساكن وآبارًا لا تزال آثارها قائمة حتى اليوم.

تُعد منطقة “مدائن صالح” المنطقة الأبرز من حيث الآثار في المملكة العربية السعودية، وبالرغم من احتوائها على ما يُمكن اعتباره متحفًا مفتوحًا يحوي كنوزًا تاريخية كبيرة، فقد صُنِّفت متأخرًا جدًّا -في عام 2008- من قبل منظمة الأمم المتحدة للعلوم والتربية والثقافة (اليونسكو) كموقع تراث عالمي، وبذلك أصبحت هذه المنطقة أول موقع في السعودية ينضم إلى قائمة مواقع التراث العالمي، ثم تلا ذلك انضمام حي الطريف في مدينة الدرعية التاريخية، بالإضافة إلى جدة التاريخية.

تقع “مدائن صالح” في شمال غرب المملكة العربية السعودية، وتحديدًا في محافظة “العُلا” التابعة لمنطقة المدينة المنورة، في منتصف الطريق بين “المدينة المنورة” ومدينة “البتراء” في الأردن، وكانت تلك المنطقة تمثل لقرون عديدة أحد أهم مراكز طريق التجارة في العالم القديم بمنطقة الشرق الأدنى. وكان طريق التجارة هذا، الذي كان يسمى بـ”طريق البخور“، يربط جنوب شبه الجزيرة العربية ببلاد الرافدين وبلاد الشام ومصر.

موقع "مدائن صالح" على الخريطة (مصدر الصورة: موقع دخلك بتعرف)
صور لجزء من طريق "البخور" القديم (المصدر: صحيفة "عكاظ" السعودية)

بحسب ما أوردته الهيئة العامة للسياحة والآثار السعودية، فقد سُكنت مدائن صالح (أو مدينة الحِجْر) بجوار العلا ومناطق صغيرة في شمال الحجاز من قبل الثموديين في الألفية الثالثة ق.م, وأنشئوا لهم بها مملكة صغيرة أسموها “مملكة ديدان” وفقًا لعالم الآثار “وليام ألبرايت”، ومن بعدهم سكن اللحيانيون في القرن التاسع ق.م. وقد عُثِر في العُلا بالقرب من مدائن صالح على ما يقرب من أربعمائة نقش لحياني، والكتابة اللحيانية هي كتابة محلية حروفها سامية جنوبية وقريبة جدًّا من الكتابة العربية الجنوبية والحبشية، أمّا اللهجة فعربية شمالية وهي أيضًا سامية جنوبية يرجّح آخرون أنها عربية جاهلية نشأت قبل ظهور الإسلام، وتحتوي هذه النقوش والكتابات على بعض أسماء ملوك لحيان، كما أنّ هناك معبدًا يقع في العُلا يعود للحيانيين، وُجِدت فيه تماثيل بطول الإنسان لملوك لحيان، وهذه التماثيل متأثرة بالنحت الفرعوني في النصف الأعلى من الجسم، ولكنها تحمل الطابع العربي المتمثل في شكل الوجه، وما وضع على الرأس بما يشبه العمامة والعقال.

وفي القرن الثاني ق.م احتل الأنباط مدينة الحجر, وأسقطوا دولة بني لحيان، واتخذوا من بيوت الحجر معابد ومقابر، وكانت جزءًا من مملكة الأنباط في الشمال بالبتراء، وقد نسب الأنباط بناء مدينة الحِجْر لأنفسهم في النقوش التي عُثِرَ عليها، لكن مدينة الحجر حوت أيضًا بعض النقوش المعينية واللحيانية.

وكغيرهم من القبائل العربية، كان الأنباط في الأصل من جنوب الجزيرة العربية، وكانوا من الرعاة الرحّل الذين يعيشون في الخيام، وإلى جانب الرعي كانوا يمارسون التجارة، ثم استطاعوا السيطرة على مناطق شمال الحجاز ومناطق بالأردن، وكانت عاصمتهم الأولى والأشهر تاريخيًّا هي “البتراء” التي حكمتها الملكة الشهيرة “زنوبيا”، ثم اتخذوا من “الحجر” أو “مدائن صالح” عاصمة ثانية لهم، لذا يُعد “الحِجر” من أهم حواضر الأنباط بعد عاصمتهم البتراء، إذ تحتوي المدينة على أكبر مستوطنة جنوبية لمملكة الأنباط بعد البتراء في الأردن، والتي تفصلها عنها مسافة 500 كم، ويعود أبرز أدوارها الحضارية إلى القرنين الأول قبل الميلاد والأول الميلادي.

وقد احتكّ الأنباط بعديد من الحضارات في تلك المنطقة، سواء مع الرومان أو الإغريق أو المصريين، وقابليّة الأنباط للانسجام والتناغم مع مختلف الثقافات والحضارات جعلت المؤرخَ “نيلسون غليك” -الذي يُعتبر من أوائل الباحثين الذين تعمَّقوا في دراسة الحضارة النبطية- يتحدث عنها قائلًا: “الأنباط هم الشعب الأكثر موهبة في التاريخ“.

ويعود سبب اختيار الأنباط للحجر إلى عاملين أساسيين، هما: وفرة المياه الجوفية، التي دفعتهم لحفر 131 بئرًا، ووجود الجبال التي تحمي المنطقة (وهو سبب تسميتها بالحجر)، بالإضافة إلى طبيعتها الجيولوجيَّة التي يسهل النحت فيها.

وبالفعل، استعمر الأنباط المنطقة، وشيدوا المقابر في الجبال، وأضافوا لها الكثير من جماليات البناء القديم، كما عملوا أيضًا على استزراع الواحات، وحفر الآبار والخزَّانات لحفظ مياه الأمطار في الصخور، بالإضافة إلى نحت أماكن العبادة في النتوءات الجبليَّة، وساعدهم على ذلك نوعية الصخور التي تتكون من الحجارة الجيرية والحجر الرملي، والتي يسهل النحت فيها، كما أن المياه التي تتسرب للجبال من الداخل تساعد على تآكلها، وصناعة التجاويف العديدة بها.

وعُمر الصخور في تلك المنطقة -بحسب كلام الدكتور “مطلق المطلق”، وهو باحث سعودي متخصص في الآثار- من 400 إلى 500 مليون سنة، وهي صخور رسوبية كانت مغمورة بالمياه حتى وقت جيولوجي قريب، قبل أن تمر منطقة الشرق الأدنى بفترة جفاف كبير نتج عن تحول تلك المنطقة بالكامل لمنطقة صحراوية.

صورة من جبال محافظة العلا ومنطقة مدائن صالح (المصدر: العربية)

استمرت حضارة الأنباط في الازدهار والتوسع في الحجر حتى تحكموا في طرق التجارة في العالم القديم، فاحتكروا تجارة البخور والمُر والتوابل. وكان طريق التجارة القديم يأتي من جنوب شبه الجزيرة العربية حتى يصل إلى الحِجْر، ومن الحجر يتفرع إلى طريقين، يذهب أحدهما إلى البتراء ومصر والشام، فيما يذهب الآخر للعراق. كما كانت الحجر مركزًا رئيسيًّا لطرق القوافل القديمة، وكانت تتحكم في طرق القوافل، وبلغ نفوذهم -كما يذكر المؤرخون- حتى شرق شبه الجزيرة العربية وجنوبها.

عندما خشي الرومان في عهد الإمبراطور تراجان على نفوذهم بالشام من هذه المملكة، قام الرومان بشن حرب كبيرة على الأنباط، واستطاع الرومان هزيمتهم في الحجر سنة 106م، وبالتالي أصبح جزء صغير من الحجاز والذي يشمل الحجر (مدائن صالح) تحت إدارتهم، ولم يستطع الرومان السيطرة الكاملة على الحجاز ولا الفرس أيضًا لأسباب مرتبطة بجغرافيا المكان، وطبيعة القبائل المتناثرة، وعدم وجود أراضٍ زراعية بها يطمع بها مستعمر ما. ولم يكتفِ الرومان بالقضاء على المملكة النبطية في تلك المنطقة فقط؛ وإنما قاموا بتحويل مسار التجارة من المحور البري الجنوبي الشمالي في شبه الجزيرة العربية إلى طريق البحر الأحمر، كما التحق بعض الأنباط كجنود في جيش الإمبراطورية الرومانيّة، وهو الأمر الذي أكّده أيضًا الباحث “جواد علي” في كتابه “تاريخ العرب قبل الإسلام”.

لاحقًا، انقطع سيلُ الهجرة عن تلك المنطقة بعد انهيار الإمبراطورية الرومانية، التي واجهت المسلمين لأول مرة في “غزوة مؤتة”، ثم في المواجهة الباردة -التي لم يحدث فيها قتال بين الرومان والمسلمين بعكس مؤتة- في غزوة “تبوك” التي قادها النبي بنفسه، وحينها مرَّ النبي -كما تذكر كتابات السيرة- على منطقة مدائن صالح، أنذر أصحابه بعدم الاقتراب من المنطقة ومن البئر الذي كان يستقي منه الثموديون، إلى آخر القصة المعروفة.

في العصر الإسلامي كانت “مدائن صالح” محطة أساسيَّة على طريق الحُجَّاج القادمين من الشام، وبُنيت فيها قلعة وبركة لخدمة الحجاج. وقد ذكرها العديد من الرحالة العرب كالمقدسي وياقوت الحموي وإبراهيم بن شجاع، كما وصفها ابن بطوطة في إحدى رحلاته، إلا أنه لم يذكر أي وجود بشري فيها، حيث تحدث عنها قائلًا: “وهنالك ديار ثمود في جبال من الصخر الأحمر منحوتة لها عتب منقوشة، يظن رائيها أنها حديثة الصنعة، وعظامهم نخرة في داخل تلك البيوت، إن في ذلك لعبرة، ومبرك ناقة صالح عليه السلام بين جبلين هنالك، وبينها أثر مسجد يصلي الناس فيه، وبين الحجر والعلا نصف يوم أو دونه”، كما ذكرهم المؤرخ “ديودور الصقلي” معتمدًا على ما كتبه “هيرونيموس” الذي سجّل كثيرًا من مشاهداته عن الأنباط في أواخر القرن الرابع قبل الميلاد. وصوّر الجغرافي “سترابون” جزءًا من حياتهم في القرن الأول الميلادي اعتمادًا على ما نقله عن “أغاثر خيدس” و”أثنودور الطرطوسي” الذي يقال إنه ولد ونشأ في البتراء عاصمة الأنباط الأولى.

وتحت الحكم العثمانيّ، تم بناء حصن فيها في الفترة ما بين 1744-1757 والذي كان ذلك جزءًا لسلسلة من التحصينات تم بناؤها من أجل حماية طريق الحج إلى مكة، والذي لا يزال موجودًا حتى الآن. وفي عام 1900 أصدر السلطان العثماني قرارًا بإنشاء سكة حديد الحجاز، وقد اكتمل تأسيس تلك المحطة الحديدية في عام 1908، وكانت هذه المحطة تصل ما بين مدينة دمشق والمدينة المنورة في منطقة الحجاز، وكان الغرض من المحطة خدمة حركة نقل الحجاج، وفي الوقت ذاته تسهيل السيطرة العثمانية على مناطق الحرمين والشام واليمن. واستمر تشغيلها حتى عام 1916 قبل أن تتعرض للتخريب أثناء الحرب العالمية الأولى.

آثار مدن صالح

منطقة الحجر أو “مدائن صالح” من الأماكن الأثرية التي يمكن أن يطلق عليها المتحف المفتوح، حيث تبلغ مساحة المنطقة الأثرية 13.39 كم، وتُعتـبر تجمـعًا كبـيرًا لمقـابر منحـوتة لتلك الأقـوام العربية القديمة التي عاشت يومًا في تلك المنطقة، وتضم هذه المساحة آثارًا قائمة، وأخرى تنتظر الكشف عنها.

والمدافن في مدن صالح يبلغ عددها 131 مدفنًا، وتقع ضمن أربع مقابر أساسية تتوزع على مساحة 13,4 كم، ومعظمها يحتوي على نحوت ونقوش نبطية، والمدافن الـ131 تقع جميعها في الفترة من العام الأول قبل الميلاد إلى العام 75 ميلادية، والمقبرة عند أصحاب المدائن هي ملك لصاحبها وأسرته جيلًا بعد جيل، وغالبًا كانت تُنحت لوحة أعلى القبر الخاص بالمتوفى تسجل عليها وصيته، وتقول اللوحة إن هذه المقبرة تخصه وتخص عائلته، وتدل النقوش وجمال وحجم الواجهة على مكانة صاحب القبر الاجتماعية. وقد وجدت بعض الرموز العسكرية المنحوتة، مما يرجح أن تكون المنطقة قاعدة عسكرية لمدينة الأنباط لحماية الطريق التجاري.

أحد قصور المدائن (مصدر الصورة: Flicker)

ويُعدُّ “القصر الفريد” أشهر المقابر النبطية في منطقة “مدائن صالح”، وهو من أجمل المقابر النبطية عامة، إذ يتميز بواجهة كبيرة جدًّا، وسمي بـ”الفريد” لانفراده بكتلة صخرية مستقلة، وكذلك لاختلاف واجهته الكبيرة عن المقابر الأخرى في مدائن صالح، ويلاحظ دقة النحت وجماله في الواجهة. وعلى الرغم من هذا الجمال إلا أن “القصر الفريد” غير مكتمل النحت, إذ لم يكتمل العمل في أسفل الثلث الأخير منه, وعلماء الآثار في المملكة يتوقعون عدم اكتماله بسبب الغزو الروماني، وقد بُني هذا القصر لشخص اسمه “حيان بن كوزا”.

صورة لموقع "قصر الفريد" - مدونة الصحفي "إيمانويل غيتان"

ومن الآثار المشهورة بمدائن صالح أيضًا “قصر البنت”، وتظهر عليه رسومات تدل على التأثير اليوناني على الفن النبطي.

قصر البنت (مصدر الصورة: Flickr)

ويقف جبل إثلب بشكل مثير على الأفق في الشمال الشرقي، ويحيط به فضاء واسع، وفي داخل الجبل تتواجد غرفة كبيرة تُسمَّى بـ”الديوان” حُفِرت بعناية داخل الجبل، وقد كشف علماء الآثار أنها كانت عبارة عن قاعة أُعدت للاجتماعات، تستوعب ما لا يقل عن 13 شخصًا في الاجتماع الواحد، وقد صُنِعَت بطريقة تمنحها “خاصية صدى الصوت”. وكما في مدينة البتراء بالأردن فلهذه المنطقة طريق ضيق يسمى (السيق).

الرواق العظيم المنحوت في الجرف (مصدر الصورة: Flickr)

كما عُثر في منطقة مدائن صالح النبطية على بقايا منطقة سكنية قديمة مهمة ومتميزة تعود إلى فترات تاريخية متميزة من الاستيطان البشري والنشاط السكاني في المنطقة، وذلك في الموقع السهلي المسمى “خريبة الحجر” فيما بين مقابر قصر البنت، ومحطة سكة الحجاز.

مشهد لجبل إثلب (مصدر الصورة مدونة الصحفي إيمانويل غيتان)

وبحسب “أحمد الإمام”، وهو مرشد سياحي سعودي بتلك المنطقة، فإن أغلب واجهات المقابر منحوت عليها شكل “النسر” لأنه كان يمثل رمزًا لأحد معبودات النبطيين في تلك الحقبة، وعلى واجهة المقابر أيضًا كان يتم ذكر اسم الملك، ثم اسم العائلة، ثم بعض المحاذير الخاصة بالمقبرة، وأهمية عدم الاقتراب منها، وكان يتم نحت شقوق جانبية بشكل أفقي في جدران المعابد، وغالبًا ما كان يتم وضع بعض ممتلكات المتوفى فيها، ويتم دفن المتوفّى في غرف داخلية يتم نحتها أيضًا في الصخر، أو في أرضية غرفة المدفن.

كما يوجد بالمدائن منظومة مائية كاملة كبيرة للغاية لحفظ المياه في أوقات المطر وتخزينها في خزانات وقنوات متصلة منحوتة في الصخر، والأنباط اشتهروا ببناء المنظومات الهندسية اللازمة في التحكم وحفظ المياه، كما عثر في الأماكن السكنية على صهاريج حجرية منحوتة تحت البيوت متصلة بالمخازن، وإلى اليوم فإن المناطق السكنية من تلك المناطق لا تزال غنية بالأشجار والنباتات كدلالة على أنها كانت مناطق صالحة للزراعة مقارنة بالمناطق التي كانت مخصصة للدفن.

الكتابات والنقوش

تُعد منطقة “مدائن صالح” منطقة هامة ليس للسياحة فحسب، وإنما أيضًا مهمة للدراسات التاريخية واللغوية والأنثروبولوجية، فالمنطقة تعتبر متحفًا كبيرًا لنقوش عدة لغات قديمة، وبالتالي فهي توفر مادة ضخمة لدارسي اللغة والتاريخ القديم والأديان والحضارات، حيث تتنوع الكتابات الموجودة في مدائن صالح، مثل: اللحيانية، والثمودية، والنبطية، وبعض النقوش باللغة اللاتينية، كما أن مواضيع هذه النقوش تتنوع بين النقوش الدينية، والنقوش التأسيسية، والنقوش التذكارية. أما أكثر النقوش الموجودة في الموقع فهي النقوش الملكية.

واجهة مقبرة وعليها نقوش بالنبطية (المصدر: موقع دخلك بتعرف)

وتتميز النقوش النبطية عن غيرها من النقوش الأخرى الموجودة على المقابر بالمنطقة بأنها دقيقة للغاية في وصف أصحاب المقابر؛ في أي عصر عاشوا، ووصف الملوك، حتى أسماء النحاتين، وسنكتشف من خلال النقوش أيضًا أن القوانين الاجتماعية الموجودة تنبئ عن تطور اجتماعي وسياسي في حياة النبطيين بالحجر، فعلى قبر سيِّدة أرستقراطية نبطية هي نائلة ابنة وائل ابن حرام توجد نقوش أمكن من خلالها معرفة العملة التي كانت مستخدمة، وقانون الغرامات التي كانت موجودة قبل مئات السنين.

وبعض المؤرخين يرون أن آثار المنطقة تدل على أن الأنباط خصصوا مدائن صالح للمقابر والعبادة فقط أكثر من كونها أماكن للسكنى.

مدائن صالح في الفترة الأخيرة

مؤخرًا وفي إطار توجه الحكومة السعودية لدعم قطاع السياحة، قامت بفتح المنطقة والاهتمام بها بشكل أكبر كي تصبح منطقة جاذبة للزوَّار، وبالفعل تم تنظيم مهرجان شتاء طنطورة بمحافظة العلا، وكانت “مدائن صالح مغلقة طوال العقود الماضية أمام الزوار بناء على فتوى دينية تحرم دخولها، لكن في سنة 2012 قررت الهيئة العامة للسياحة والآثار فتحها أمام الناس، وحثتهم على زيارتها”.

صورة من الأنشطة الاحتفالية والسباقات التي تقام بين آثار مدائن صالح

لكنّ فتح الحكومة السعودية منطقة “مدائن صالح” للمهرجانات والاحتفالات وزيارة السياح، أثار جدلًا كبيرًا، وقوبل بتنديد واستنكار خصوصًا من قِبل مجموعات محافِظة ومشايخ من السلفيين الذين وصفوا الأمر بأنه انتهاك لحرمة المكان، واعتبروا الأمر مخالفة لوصية النبي الذي نهى عن الدخول على أماكن قوم صالح.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter

كتبها

أحمد عبدالحميد حسين

كاتب وباحث مصري، حاصل على الماجيستير في الأنثروبولوجيا

Start typing and press Enter to search

Visit Us On FacebookVisit Us On TwitterVisit Us On Instagram