واعظات ليبيا.. الطريق إلى الأزهر محفوف بالمخاطر

واعظات ليبيا

الطريق إلى الأزهر محفوف بالمخاطر

 

قُصاصة مُلقاه فوق طاولة خشبية، اقتطعتها أمي من صحيفة سعودية، كي تخبرني أن الأزهر يستضيف 34 امرأة ليبية، أغلبهن من منطقة الجنوب، لتدريبهن على مواجهة الفكر المتطرف، ليعدن إلى بلادهن كأول مجموعة واعظات في ليبيا، تساءلت أمي: « كيف جئن إلى هنا رغم الحرب؟».

ليست لديّ إجابة.. لكن ذاكرتي استدعت خبر مر عليها قبل أشهر بعنوان «مقتل 90 ليبيًا على يد العصابات التشادية»، دفعني الفضول لتقفي أثر القادمات إلى مصر، والتعرف على رحلتهن من أقصى الجنوب وصولًا إلى مقر المنظمة العالمية لخريجي الأزهر بحي مدينة نصر، حيث يجري تأهيلهن لمهمة الوعظ.

تساؤلات كثير تقفز إلى ذهنك، أولها: لماذا نساء ليبيا؟، فالطريق إلى الأزهر محفوف بالمخاطر، خاصة في حالة قدومهن من الجنوب، حيث الضغوط التي تمارس على المرأة الليبية، وتهديد حياتها بصورة يومية، على يد المرتزقة والمتطرفين، لكن رغبتهن في نشر الوسطية كانت دافعًا لخوض المغامرة.

يدرك الأزهر ما تعانيه المرأة الليبية، لذا أُرسلت الدعوات لبعض محفظات القرآن، لتزويدهن بعلوم الفقه والتفسير، أسوة برسول الله صلى الله عليه وسلم، الذي خصص للصحابيات أيامًا ليتعلمن ويتفقهن في أمور دينهن، إيمانًا منه بقدر المرأة ودورها في المجتمع.

وبعد أن تعرضت المؤسسات الدينيه بليبيا للتجريف وانتشر المد السلفي فيها بأشكاله المختلفه سواء الجهادية أو المدخلية، اتجهت أنظار الأزهر إلى دور المرأة في حمل هموم الأمة، وضرورة تأهيلها لمهام الإفتاء والوعظ، للحفاظ على النساء والأطفال من الميل للتشدد.

يتتبع «ذات مصر»، طريق الليبيات من أقصى الجنوب وصولًا إلى الأزهر الشريف، وكيف واجهن المخاطر والسرقات عبر العصابات التشادية التي لم تعيقهن عما خططن للوصول إليه.

 

 

بمشاركة

خريطة تفاعلية

محمود الطباخ

رسوم وجرافيك

أحمد بيكا

فيديوجرافيك

محمود أسامة

فيديوجرافيك

طه حسين

قصــة

دعاء سلامة

There are no reviews yet.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



Start typing and press Enter to search