دراسات وتحليلات

وحدة دراسات “ذات مصر” تُطلِق العدد الأول من مجلة “أوراق استراتيجية”

عينٌ مصرية على ليبيا: نحو برنامج متكامل لإدارة المشهد الجهادي والميليشياوي

بعد نحو ثلاثة أشهر من انعقاد “ملتقى الحوار الليبي” برعاية الأمم المتحدة، نجحت ليبيا في التحرك خطوة جديدة تجاه التسوية السياسية المُستدامة. ففي 5 فبراير 2021، تم انتخاب سلطة تنفيذية جديدة في ليبيا، تمهيدًا لتشكيل حكومة تَخلُف حكومة الوفاق، لتُشرِف هذه الحكومة الجديدة على إدارة المرحلة الانتقالية، إلى أن يتم وضع دستور جديد للبلاد، وتنظيم انتخابات برلمانية ورئاسية في ديسمبر 2021.

ووفقًا للتشكيل الجديد، صار “محمد يونس المنفي” من إقليم برقة رئيسًا جديدًا للمجلس الرئاسي، بعضوية كل من “عبدالله اللافي” عن إقليم طرابلس، و”موسى الكوني” عن إقليم فزان، فيما أصبح “عبد الحميد دبيبة” من إقليم طرابلس رئيسا لحكومة الوحدة الوطنية الليبية.

ويبدو واضحًا أن الشخصيات المُنتخَبة حديثًا كانت في منأى عن الخوض في المشهدين السياسي والعسكري منذ عام 2014، ما يجعلها أقرب إلى فريق تكنوقراط منها إلى حكومة سياسية، ولكن من غير الواضح إن كانت طبيعة هذه الحكومة ستساعدها على فتح سبل للحوار السياسي مع الأطراف الليبية كافة دون أن يكون هناك ترسبات سلبية قديمة، أو أنها ستفتقد للخبرة السياسية وأدوات الضغط اللازمة لمواجهة التحديات الحالية، والتي تتمثل في: ثنائية الاستقطاب الجهوي (الشرق/الغرب) وسيطرة النفوذ الأجنبي على مفاصل المشهد.

كل ما سبق يقع في قلب اهتمامات صانع القرار في مصر، نتيجة التأثير المباشر والواضح الذي تمارسه الأزمة الليبية على مفاصل الأمن القومي المصري. وخلال إدارة المرحلة الانتقالية، سيكون التركيز المصري مُنصبًا للسيطرة على المشهد الجهادي والميليشياوي داخل ليبيا، من حيث نزع عناصر القوة عن الجماعات الجهادية الإرهابية وتقويض وجودها، بجانب ضبط سلوك سائر الميليشيات الجهوية المسلحة، وإعادة دمجها في المجتمع والمؤسسات الأمنية والعسكرية الرسمية.

وتأسيسًا على ما سبق، جاء تركيز العدد الأول من مجلة “أوراق استراتيجية” على الملف الليبي، والذي شمل دراستين: الأولى جاءت بعنوان: “الخريطة المتغيرة للجماعات الجهادية في ليبيا“، أعدّها “الدكتور محمد عبد الكريم”، الباحث المتخصص في الشؤون الإفريقية، وفيها حاول تقديم قراءة تحليلية لخريطة الجماعات الجهادية في ليبيا، كونها المدخل الأهم لفهم التفاعلات السياسية والعسكرية الجارية، وإرساء مقاربة موضوعية لأزمة تفشي هذه الجماعات في أرجاء ليبيا كافة.

أمّا الدراسة الثانية فجاءت بعنوان: “إعادة دمج الميليشيات المسلحة في ليبيا.. نحو برنامج متكامل“، أعدّها الاستاذ “محمد بشندي“، باحث الدكتوراه في شؤون الحركات الإسلامية، وتقترح الدراسة -في ضوء التجارب الدولية- نموذجًا متكاملًا لإعادة دمج الميلشيات، وإصلاح القطاع الأمني في ليبيا، وذلك من خلال: تدابير بناء السلام، وبناء القدرات الوظيفية الأمنية، وبناء الجيش الوطني، واتخاذ التدابير الاقتصادية المُعزِّزة للإدماج، وتشمل مستويات التحليل في الدراسة: الدولة الليبية، والبنى المحلية والقبلية، والبيئة الإقليمية والدولية.

يمكن تحميل العدد الأول من مجلة “أوراق استراتيجية” :

Download PDF

محمد محمود السيد

باحث في العلوم السياسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى