“وكيع بن الجراح”.. مدفونٌ في “نَجد” ومقامه بالقاهرة!

حامد محمد حامد

كاتب مصري

قبل أن تصل إلى قبة الإمام الشافعي بقليل، ستقابل على يمينك باباً أخضر اللون، وستفاجأ بلافتة تقول إن هذا مقام الإمام “وكيع بن الجراح مُقرئ الإمام الشافعي”! ربما ستتذكر حينها هذان البيتان الشهيران اللذان ينسبان للشافعي:


شكوت إلى وكيع سوء حفظي * فأرشدني إلى ترك المعاصي
وأخبرني بأن العلم نور * ونور الله لا يهدى لعاصي


ومن المعروف أن محمد بن إدريس الشافعي كان يُقرض الشعر، إلا أنه لم يُخلّف ديوانًا يجمع قصائده، لكن تكفّل بعض الباحثين المتأخرين بجمع الأشعار التي تُنسب للشافعي من بطون الكتب وضمها في ديوان صغير، وهذان البيتان موجودان بالفعل في ديوان الشافعي، ومع ذلك فنسبتهما إليه “محل نظر”، باعتبار أن وكيع بن الجراح لم يكن من جُملة شيوخ الشافعي، بل كان من ذات طبقته، أي من نفس مستواه العلمي. ومع أن الشافعي ووكيع قد عاشا في عصر واحد، إلا أن المصادر التي بين أيدينا لا تشير إلى أنهما قد التقيا من قبل.

وقصة البيتين كما يروي شمس الدين الذهبي في كتابه “سير أعلام النبلاء”، أن وكيعًا قد اشتهر بذاكرته الحديدية بحيث أنه كان يروي مئات الأحاديث بأسانيدها على طلبته من محفوظاته ودون أن ينظر في كتاب، وحدث أحد تلاميذه، واسمه علي بن خشرم، أنه اشتكى لشيخه ابن الجراح من ضعف ذاكرته وسأله عن أدوية للحفظ، فأجابه وكيع: “ترك المعاصي. ما جربت مثله للحفظ”، ويبدو أن ذلك الخبر قد ورد إلى الشافعي فصاغه في هذين البيتين.

ويرتبط بهذين البيتين قصة شهيرة جدًا و”مختلقة” جدًا أيضًا، مفادها أن الإمام الشافعي في شبابه كان يسير إلى جوار “شيخه” وكيع، وكان الشافعي يُراجع ما يحفظه من القرآن الكريم، وفجأة لمح كعب امرأة تسير أمامه، فنسي التلاوة وتلعثم، وهنا قال الشافعي هذان البيتان معتذرًا وتائبًا إلى الله من رؤيته لكعب امرأة في الشارع!

وبعيداً عن القصة المختلقة، فالثابت أن وكيعًا بن الجراح كان واحدًا من أساطين المُحدثين في زمانه، بحيث تروي المصادر أن وكيعًا عندما جاء إلى مكة في أحد مواسم الحج، ترك الناس مجالس الشيوخ خاوية على عروشها وتكالبوا على حضور مجلسه، لدرجة أن واحدًا من مشاهير المحدثين وهو أبو أسامة حمّاد بن أسامة، دخل مجلسه فلم يجد أيًا من تلاميذه الذين كانوا يواظبون على الحضور، وعندما عرف أن وكيع بن الجراح في مكة، كان تعليق أبي أسامة ثاقبًا إذ قال: “هذا التنين لايقع في مكان إلا أحرق ما حوله”! فقد كان وكيع أسمر اللون سميناً ضخم الجسم.

وعلى سيرة ضخامة جسمه، كان وكيع بن الجراح مثالًا عجيبًا للزهد وحب الدنيا في آن، فتتواتر الأخبار عن عبادته الفائقة، فكان يصوم الدهر ولا يفطر أبدًا إلا في العيدين ويوم الشك (الثلاثين من شهر شعبان)، وكان قوّامًا لليل، وعُرف عنه أنه كان يختم القرآن كاملًا كل ليلة، وكان زاهدًا في المناصب، فرفض أن يتولى منصب القضاء عندما عرضه عليه هارون الرشيد.

ومن ناحية أخرى، كان وكيع أكولًا ومُحبًا لشرب نبيذ لا يُسكر قليله على عادة أهل الكوفة ومذهب الحنفية، ويراه حلالًا “كماء الفرات” على حد تعبيره.

ووفقًا لشمس الدين الذهبي، فقد كان إفطار وكيع نحو عشر أرطال من الطعام، يُقدم له بعدها قربة تزن عشر أرطال أخرى من النبيذ، فيشرب ما طاب له، ثم يجعلها بجواره ليقوم الليل، فكلما صلى شيئاً شرب من القربة حتى تنفد فينام بعدها!

ومع هذا فقد شهد له الإمام أحمد بن حنبل فقال عنه “ما رأيت أحدًا أوعى للعلم ولا أحفظ من وكيع، وما رأيت مثل وكيع في العلم والحفظ والإسناد والأبواب مع خشوعٍ وورع”.

وعلى الرغم من شعبية وكيع الجارفة، إلا أنه قد وقع في خطأٍ فادح كاد أن يُفقد حياته بسببه في البلد الحرام، فقد خرج وكيع من الكوفة حاجًا، وعندما وصل إلى مكة اجتمع عليه الناس كالعادة من كل حدبٍ وصوب ليستمعوا إلى محدّث العراق الأشهر، فشهرة وكيع كـ”مُحدِّث ثقة” كانت تملأ الآفاق .

ومن بين آلاف الأحاديث الصحيحة التي يحفظها وكيع، اختار أن يُحدّث بحديث ضعيف، منقطع الإسناد، ربما لكي يكون مدخلًا لشرح أسباب ضعفه.

كان الحديث الذي رواه وكيع صادمًا، فهو يتحدث عن أن الصحابة عندما دخلوا على الرسول صلى الله عليه وسلم بعد وفاته بيوم وليلة وجدوا الرسول الكريم وقد “ربا بطنه وانثنت خنصراه”، أي أن بطنه قد انتفخ وبدت عليه أعراض التحلل !

وما زاد الطين بلة أن وكيعًا قد زاد على ذلك فعقب على الحديث قائلًا أن عددًا من الصحابة، ومنهم عمر بن الخطاب، رفضوا تصديق أن محمدًا (صلى الله عليه وسلم) قد مات، فأراد الله تعالى أن يُريهم آية الموت!

ما حدث بعدها أن الجموع الغفيرة التي كانت تستمع إلى وكيع هاجت وماجت، معتبرةً أن ما قاله وكيع “كفرًا بيّنًا”، أما والي مكة فقد ألقى القبض على وكيع ابن الجراح وأمر بصلبه أمام أحد أبواب الحرم المكي، وبأعجوبة وافق الوالي على إطلاق سراح وكيع بعد وساطة من سفيان بن عيينة أهم محدثي الحجاز . 

لم يجرؤ وكيع على الحج بعدها لأكثر من عشر سنوات مخافة أن يؤذيه أحدهم في مكة أو المدينة، وعندما تشجع وحج أخيراً سنة 196 هجرية، مِرض في طريق عودته للعراق، ومات ودفن في بلدة تسمى “فيد”، على مقربة من مدينة حائل السعودية حاليًا، وكانت “فيد” تقع على طريق حج عراقيين الذي كان يعرف بـ”درب زبيدة”، ويصل بين مكة و بغداد.

ومن ثمّ فإن وكيع بن الجراح لا يمكن بحال من الأحوال أن يكون مدفوناً في مصر، وذلك لأننا نعرف يقينًا المكان الذي مات فيه، والملابسات العجيبة التي سبقت وفاته باثنتي عشرة سنة كاملة.

إذاً، فما حقيقة دفن وكيع بمصر بجوار الإمام الشافعي؟.. ما يذكره موفق الدين بن عثمان في كتابه “مرشد الزوار إلى قبور الأبرار”، أن هذا القبر في واقع الأمر هو لشخص يدعى “ابن وقيع”، كان شيخًا لمقرأة لتلاوة القرآن تعقد في قبة الإمام الشافعي، ومع الوقت تحوّل اسم “وقيع” لـ”وكيع”، وكأن المصريين أحبوا أن يستئنس الإمام الشافعي بـ”شيخه المزعوم” فأقاموا له مقاماً يجاوره، إجلالاً له، أو ربما تخليداً لذكر بيتين من الشعر!

هوامش:

– سير أعلام النبلاء: شمس الدين الذهبي، ج 9 ص 162.
– تاريخ مدينة دمشق: علي بن الحسن بن هبة الله بن عبد الله الشافعي (ابن عساكر)، تحقيق عمر بن غرامو العمروي، ج 63، ص 88 .
– كتاب المعرفة والتاريخ، يعقوب بن سفيان الفسوي، ج1.
– مرشد الزوار الى قبور الأبرار: موفق الدين بن عثمان.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter

Start typing and press Enter to search

Visit Us On FacebookVisit Us On TwitterVisit Us On Instagram