ينافس "فايزر" في التخزين

"موديرنا": أنا اللقاح المنتظر!

بعد أسبوع من إعلان شركة فايزر الأمريكية وبيونتيك الألمانية عن نجاح لقاحمها في توفير حماية أكثر من 90% ضد فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، أعلنت شركة موديرنا الأمريكية أن اللقاح الذي تطوره لعلاج الفيروس أثبت فعاليته بنسبة 94.5%، وذلك بناء على البيانات الأولية للتجارب السريرية التي أجريت على اللقاح، حسب البيان الصادر عن الشركة.

وأضافت شركة موديرنا في بيانها الصادر عبر موقعها الإلكتروني، أنها قد تصدر البيانات النهائية للتجارب التي أُجريت على اللقاح في وقت لاحق من شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الحالي، متابعةً أن الشركة تسعى للحصول على موافقة هيئة الغذاء والدواء الأمريكية في إجازة اللقاح للبدء في إنتاجه.

وتُوضح أن عدد المُشاركين في تجربة اللقاح بلغ 30 ألف شخص، منهم 95 حالة كانت مصابة بفيروس كورونا، لكن اللقاح أعطى فاعلية، ما يعد ميزة استثنائية في اللقاح، وتضمن التحليل مراجعة بيانات السلامة للمُشاركين في تجربة اللقاح.

بيانات تجارب لقاح موديرنا

وتلفت الشركة إلى أن الأعراض الجانبية للقاح تمثلت في معاناة 9.7% من المشاركين من التعب، و8.9% من ألم عضلي، و5.2% من ألم مفصلي، و4.5% من صداع، و2% من احمرار في موقع الحقن، وهذه الأعراض بسيطة وغير مؤثرة في صحة المُشاركين.

وتُتابع أن اللقاح سيعطَى في جرعتين تفصل بينهما فترة 28 يومًا، مشيرةً إلى أن الشركة سوف تُنتج 20 مليون جرعة خلال العام الحالي، ومليار جرعة خلال العام المقبل، لافتةً إلى أن الأولوية في توزيع اللقاحات سيكون لكبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة والعاملين بنطاق الرعاية الصحية في المقدمة.

أعلى 10 دول إصابة بفيروس كورونا
ميزة لقاح موديرنا

تكشف بيانات شركة موديرنا أن لقاحها لديه ميزة رئيسة، وهي أن اللقاح لا يتطلب التخزين في درجات حرارة منخفضة للغاية كلقاح فايزر، الذي يتطلب درجة تخزين مرتفعة البرودة “70 درجة تحت الصفر”، بل يمكن تخزينه عند درجة حرارة طبيعية لفترة 30 يومًا، إضافة إلى صعوبة طرائق النقل والتوزيع.

ونقلاً عن الدكتور أميش أدالجا، المتخصص في الأمراض المعدية والعناية الحرجة في الولايات المتحدة، فإن لقاح موديرنا حال الموافقة عليه من هيئة الغذاء والدواء، سيكون أسهل من الناحية اللوجيستية في تقديمه للناس من لقاح فايزر، وهذا يُوفر على الناس الكثير من صعوبات النقل والتخزين.

ويُضيف في مقابلة مع صحيفة “إي تريب”، أنه للمقارنة بين اللقاحات يجب أن تكون هناك تجارب عملية، لكن حاليًّا المقارنة تكون بناءً على ظروف التخزين وسهولة النقل وغيرها، متابعًا أن العالم يحتاج إلى الحصول على إذن طارئ في استخدام اللقاحات، وبمجرد تجاوز هذه الخطوة، فإن العاملين في مجال الرعاية الصحية سيكونون على رأس الفئات التي ستحصل عليه.

لقاح موديرنا

ويُشير أدالجا إلى أنه حتى الآن لا توجد طريقة لقياس المدة الزمنية لفاعلية اللقاح، موضحًا أن الطريقة الوحيدة لذلك هي متابعة الأشخاص الذي حصلوا عليه لقياس مستويات الأجسام المضادة المتولدة لديهم، ومعدلات الخلايا التائية التي يحرّضها اللقاح للعمل، وهذا يحتاج إلى وقت.

لقاح كورونا

مَن سيحصل على اللقاح؟
يقول الدكتور طارق كامل، عضو مجلس نقابة الأطباء وأستاذ الأنف والأذن والحنجرة بجامعة القاهرة، إنه رغم الإعلان عن نجاح التجارب على اللقاح، فهناك عوامل أخرى تحكم عملية وصوله للبشر، أبرزها حجم ما يمكن للشركات أن تُنتجه من اللقاح.

ويُضيف لـ”ذات مصر” أنه حتى الآن لم تُوضح وزارة الصحة المصرية آلية توزيع وشراء اللقاح، بمعنى: “هل سيكون اللقاح مجانًا لكل المواطنين؟ أم سوف تتقاسم الحكومة مع المواطنين تكلفة اللقاح؟”

ويُتابع أنه في الوضع الحالي، فإن التطعيمات القديمة التقليدية مجانية لكل المواطنين مثل تطعيم شلل الأطفال، لكن هناك تطعيمات اختيارية لا تتحملها الوزارة مثل تطعيم الإنفلونزا، وبناءً عليه فإن الحكومة لم تُفصح حتى الآن عن الفئات التي قد تحصل على اللقاح مجانًا، أو الفئات التي ستتحمل إجمالي تكلفته.

ويعتقد عضو مجلس نقابة الأطباء، أن التطعيمات لا تُثبت جدواها إلا بعد التطبيق العملي، خاصة أن لقاحي موديرنا وفايزر مدة فاعليتهما سنة واحدة فقط، حسب إعلان الشركتين، وذلك يرجع لطبيعة الفيروس نفسه: “ثابت مثل شلل الأطفال، أو متحور  ومتغير مثل الإنفلونزا”.

تجارب اللقاحات المرشحة  للتصنيع
1- لقاح شركة فايزر بيون تك ويُطلق عليه BNT162b2.
2- اللقاح الهندي الذي تُصنعه شركة Bharat للتكنولوجيا، ويُطلق عليه اسم COVAXI.
3- لقاح نوفافاكس من إنتاج شركة نوفاكس تكنولوجيا حيوية في الولايات المتحدة الأمريكية ويُطلق عليه NVX-COV2373.
4- لقاح جونسون آند جونسون من كبرى الشركات متعددة الجنسيات العالمية، ويُطلق عليه jnj-78436735.
5 -لقاح مودرنا من إنتاج شركة مودرنا الأمريكية المتخصصة في التكنولوجيا الحيوية، ويُطلق عليه اسم MRNA-1273.
6- لقاح أكسفورد من إنتاج شركة إسترازينكا للأدوية والتكنولوجيا الحيوية، وجامعة أكسفورد، ويُطلق عليه اسم cHadoX1 Ncov-19.
7- لقاح سينوفاك من إنتاج شركة أدوية صينية للتكنولوجيا الحيوية، بالتعاون مع مركز الأبحاث البرازيلي بوتانتان، ويُطلق عليه اسم CoronaVac.
8- لقاح سينوفارم من إنتاج شركة الأدوية الصينية الحكومية بالتعاون مع معهد ووهان للمنتجات البيولوجية.
9- لقاح CanSino من إنتاج شركة أدوية بيولوجية صينية، ويُطلق عليه اسم Ad5-Ncov.
10- لقاح سبوتنيك من إنتاج المركز الوطني الروسي للأوبئة والأحياء الدقيقة بالشراكة مع صندوق الاستثمار المباشر الذي تديره الحكومة الروسية، واسمه Sputnik V.

المصدر: منظمة الصحة العالمية

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter

قصة

محمد حميد

صحفي مصري

مشاركة

أحمد بيكا

غلاف رئيسي

Start typing and press Enter to search

Visit Us On FacebookVisit Us On TwitterVisit Us On Instagram