“رامي”.. التيه في بلاد الغرب

 

كأية أسرة مهاجرة تنتمي إلى الطبقة المتوسطة وتحاول الاندماج والتأقلم مع المجتمع الغربي الذي قررت الاستقرار به بقدر مايستطيع أفرادها، وكأية أسرة عربية مسلمة جاءت إلى الولايات المتحدة حاملة في وجدانها ثقافة الشرق الأوسط من التناقضات الاجتماعية والدينية، والميل لتفضيل الذكر عن الأنثى، يجد الشاب “رامي” ذو الأصول المصرية- اللبنانية نفسه في مواجهة مجموعة من التناقضات الشائكة، التي تضعه في مفارقات تبدو ساخرة، لكنها تصطدم بمعضلة البحث عن الهوية، وكيف يعيش المرء حياته كما يريد وليس كما يفرضها الآخرون.

يتناول المسلسل الأميركي “رامي”، الحائز مؤخرًا على جائزة “جولدن جلوب” أفضل ممثل، من بطولة وسيناريو رامي يوسف، الذي شارك في الإخراج أيضًا، حكاية مهاجر مصري يعيش في نيو جيرسي بالولايات المتحدة مع عائلته، وهم الأب المصري فاروق حسن، والأم من أصول لبنانية مايسة حسان، وشقيقته دينا، ليُبرز المسلسل مدى تناقض الأسرة الصغيرة المهاجرة التي لا يتخلى عائلها عن سماته الشرق أوسطية، والتي تتضح في التفرقة في معاملة الأبناء وكأنهم لا يزالون يعيشون وسط المجتمع المصري، الذي يمنح الابن صلاحيات لا يمنح أغلبها لشقيقته، من حيث السماح بالخروج من المنزل، أو السفر، أو إقامة علاقة عاطفية، والتي تُعّد مصدر فخر للابن، بينما تمثل أمرا شائنا وغير مقبول للابنة.

 

جائزة الجولدن جلوب أو “الكرة الذهبية” هي مجموعة جوائز أميركية سنوية للأفلام والتلفزيون. بدأت في عام 1944 بواسطة رابطة هوليوود للصحافة الأجنبية؛ وقد كانت الجوائز في السابق للأعمال السينمائية، ولكن منذ عام 1956 أصبحت توزع أيضاً للأعمال التلفزيونية.

وبالإضافة إلى رامي يوسف الذي فاز بجائزة أفضل أداء لممثل في مسلسل تليفزيوني موسيقي أو كوميدي؛ فاز فيلم “باراسيت” بجائزة أفضل فيلم ناطق بلغة أجنبية، ليصبح أول فيلم كوري جنوبي يفوز بهذه الجائزة، والمذيعة إلين دي جينريس بجائزة “Carol Burnett Award” لمساهماتها في المجال التليفزيوني وصناعة الترفيه، بعد أن حظي برنامجها “ellen degeneres show” بنسبة مشاهدة عالية، وذهبت جائزة أفضل ممثلة مساعدة لـ باتريشا أركيت عن دورها في مسلسل The Act، وبراد بجائزة أفضل ممثل مساعد في فيلم درامي عن Once Upon a Time in Hollywood، وأوليفيا كولمان حصدت جائزة أفضل ممثلة في عمل درامي عن أدائها لدور الملكة إلزابيث في مسلسل TheCrown.

التيه

“هل يهتم الله حقُا أن الماء يمر من بين أصابع قدميَّ؟ لديَّ بالفعل قلب نظيف، وهذا ما يهم”.

جاء السؤال على لسان رامي أثناء انهماكه في الوضوء في المسجد قبل أن يتجه إلى الصلاة، حيث قابل رجلا ملتحيا ومتشددا يطلب منه أن يُحسن الاغتسال، وخاصة تمرير المياه ما بين أصابع قدميه. شدد الرجل عليه في هذا الأمر باعتبارها “عملية طهارة”، ليبرز في ذهن رامي هذا السؤال عن مدى أهمية غسيل ما بين الأصابع عند الله الذي قال عنه رسوله إنه ينظر إلى قلوب عباده.

 

خلال عشر حلقات تناولت أحداث المسلسل، حاول رامي أن يُصلح أجزاء مُتعددة من الصورة الذهنية التي تكونت في مخيلة الأميركيين عن الإسلام، خاصة وأنه يجد صعوبة في إيجاد طرق صحيحة لانتهاجها، كان يسأل ويكرر سؤاله: هل أنا مسلم حقًا، أم مجرد شاب في بداية حياته يعيش مذبذبًا وغارقًا في التيه؟.. فهو لا يشرب الكحول، لكنه في الوقت نفسه لا يجد مانعًا من ممارسة الجنس بدون زواج على شرط أن يتأكد من استخدام عازل ذكري حتى لا ينتج عن هذه الممارسة حمل يزيد من مشاكله الوجودية بين الصواب والخطـأ. يفعل هذا بينما يرفض إقامة علاقة مع فتاة مسلمة مهاجرة عندما دعته لذلك في سيارتها بعد مقابلة “رؤية شرعية” في أحد المطاعم المصرية وفي وجود عمها.

نتأكد من تناقضات رامي عندما يُقرر خوض تجربة الصوم الشاقة على نفسه، وفي نفس الوقت يُشارك في احتفال ديني يهودي “شابات” وهو يوم السبت الذي لا يقوم اليهود فيه بفعل أي شيء، حتى ضغط كابل الإنارة لينتهي السبت وتُقام الاحتفالات، فيصل إلى فراش الفتاة اليهودية صاحبة الحفل، وما أن يبدأ الممارسة الجنسية حتى يتوقف ويحاول إغلاق تطبيق الأذان الذى صدح عاليًا ليُعلن عن وجوب صلاة الفجر، فاعتذر عن الاستمرار مع الفتاة فيما بدأه، لأنه أول يوم من شهر رمضان!!

لم تتطور شخصية رامي خلال الحلقات العشر، يظل تائهًا ما بين أصوله العربية وعائلته المحافظة وديانته المسلم، وبين انفتاح بلاد المهجر، حتى علاقاته بأصدقائه المسلمين المهاجرين الذين يضعونه على طريق الخطأ، ومن ثم، يتذبذبون بالتبعية، فيعودون جميعًا إلى ما يسمونه بـ”الطريق الصحيح” كمسلمين من أصول عربية، عدا صديقه “ستيف” الذي يُعّد من أبرز شخصيات المسلسل، والذي يُعاني من ضمور العضلات ويحمل لسانا لاذعا، فلا توقفه إعاقته عن التعبير الصريح والنقد الوقح لكل شيء من حوله، مما يُعطي الحلقات جرعة كوميدية جيدة.

 

وسط هذه المتاهة النفسية التي يعيشها رامي لن تشعر بالتعاطف معه، أو الميل إلى إلقاء اللوم على عائلته؛ فقط سوف تشاهد تناقضاته وتذبذبه، وتضحك على مشاهد ذلك المسلم في أميركا، ودهشة مجتمعه من طريقته في أداء طقوس العبادة والصلاة، وربما تشعر بمدى سلبية الأب وتسلط الأم.

المجتمع الأمركي عبر نظرة رامي

يشعر رامي طوال أحداث المسلسل بالنظرة الدونية التي يراه بها المجتمع الغربي، خاصة بعد هجمات 11 سبتمبر الإرهابية، حيث التفت عيون زملائه في المدرسة حوله لتحدق في وجهه وكأنها سهام من الاتهامات، وفي محاولات مضنية يؤكد أن المسلمين ليسوا إرهابيين، ففي برنامجThe Late Show With Stephen Colbert يظهر رامي يوسف أمام الجمهور ويقدم نفسه بأنه “رامي يوسف، مصري، مسلم”، فتتعالى صيحات الإعجاب بشجاعته ليُكمل حديثه “نعم أنا مسلم، هل رأيتم ما نفعله في العالم على القنوات الإخبارية؟”.

 

اعتمادًا على اختياره أن يكون شابا مسلما صالحا، يستعيد طفولته ويسأل نفسه “هل أنا شخص جيد؟”، ليسأل كذلك هل كانت هناك أصداء لحياته المهنية بعد أن ترك الطب والتحق بالعمل في شركة متواضعة للتكنولوجيا، إلى أن يعرض عليه خاله العمل معه في تجارة الماس في مانهاتن.

لا يجد رامي شكلًا محددًا لحياته سوى أن يُحاكي طريقة مالكولم إكس الذي صحح مسيرة الحركة الإسلامية في أميركا في خمسينات القرن الماضي، ولكنه لا يستطيع تحقيق ما أراد، لأنه بالفعل لا يعرف ما يريده. يختلف رامي عن باقي
أفراد الأسرة، فتجد الابنة صريحة مع نفسها ومن حولها، تواجه وتصطدم برجال العائلة من الابن والأب والخال في تمرد واضح على تناقضاتهم الفكرية، والأم المتسلطة التي تتخذ الجانب الشرقي من خلال دعمها للفكر الذكوري، أما الخال فهو فيمثل شخصية مؤثرة في الأحداث.

المجتمع اليهودي

يُعّد الخال نسيم، حلقة الوصل بين المشاهدين والممارسات اليهودية في المسلسل، بالإضافة إلى تسليط الضوء على مشاهد بعض الطوائف اليهودية بملابسها المميزة وطريقتهم في الأكل التي يشاركهم فيها الخال نسيم أثناء نهار رمضان، لكن عندما يدعوه رامي للصلاة يرفض قائلًا “أنا لا أصلي لأنها علاقة خاصة بيني وبين الله، ولا أرغب في التباهي أمام الناس أو عمل إعلانات”، ثم يستمر في قضم شطيرة اللحم التي يتناولها.

من المنتظر إصدار الموسم الثاني من المسلسل هذا العام 2020.

بمشاركة

إنفوجرافيك

طه حسين

قصــة

نرمين يسر

There are no reviews yet.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



Start typing and press Enter to search