سياسةمختارات

“توينكل بريطانيا” يحتفي بــ”مصر” أكتوبر

 

تزامنًا مع الذكرى 47 لنصر أكتوبر المجيد، قرّر موقع “توينكل” التعليمي، الأول بريطانيًّا، أن يحتفل مع المصريين بهذا الحدث التاريخي، عن طريق مد نطاقات موقعه لتشمل جمهورية مصر العربية، وبهذا تصبح مصر ثاني أكبر الدول العربية المستخدمة للموقع بعد الإمارات العربية المتحدة.

قرار الموقع جاء في أعقاب الإقبال الشديد من المصريين على استخدام موقع توينكل التعليمي البريطاني في الآونة الأخيرة، إذ قالت الدكتورة منة أبو خضرة، المسؤولة عن المحتوى التنفيذي للشرق الأوسط في الشركة، وأستاذ دراسات الشرق الأوسط في جامعة كمبردج، إن أعداد مستخدمي الموقع من المصريين فاقت كل التوقعات، خاصة في ظل أزمة كورونا، ففي حين فتح توينكل جميع خدماته مجانًا في جميع أنحاء العالم في مارس/آذار الماضي، شهد الموقع إقبالاً تاريخيًّا من المصريين.

وتضيف أبو خضرة لـ”ذات مصر”: “بلغ عدد المستخدمين المصريين أكثر من 40 ألف مستخدم، كما بادر العديد من المدارس المصرية الدولية بالاشتراك في الموقع، حتى بلغ عدد المدارس أكثر من 130 مدرسة مصرية دولية، وهذه الإحصاءات تؤكد بلا شك على مدى وعي المصريين ومثابرتهم على دفع المسيرة التعليمية للأمام رغم كل الظروف”.

أنشطة مجانية للمصريين

“لا شك أن هذا القرار سيعود بنفع كبير على جميع المستخدمين المصريين للموقع”.. هذا ما تقوله أبو خضرة، التي تضيف أن إدراج اسم مصر ضمن نطاقات الموقع سيكون له تأثير كبير في تسهيل وصول جميع مستخدمي الموقع المقيمين في جمهورية مصر العربية، إلى الموارد التعليمية بطريقة أيسر وفي وقت أقصر. فكل ما عليهم فعله هو البحث عن النشاط التعليمي الذي يرغبون في الحصول عليه على جوجل، لتظهر لهم آلاف الأنشطة التعليمية من موقع توينكل.

الدكتورة منة أبو خضرة.. مسؤولة المحتوى في شركة تونيكل

بالإضافة إلى هذه الخدمة، يمكن للمصريين –والكلام لمنة أبو خضرة- أن يستعينوا بالأنشطة التعليمية  المجانية التي يعرضها موقع توينكل على صفحته الموجهة للشرق الأوسط على موقع فيس بوك، موضحة أن “هذا النطاق المصري هو الرابع من نوعه من بين نطاقات دول الوطن العربي التي أضيفت إلى الموقع، بعد الإمارات العربية المتحدة والكويت وقطر”.

تأثيرات كورونا

والجدير بالذكر أنه في ظل تداعيات أزمة كورونا، فتح الموقع البريطاني جميع خدماته بالمجان تمامًا في جميع أنحاء العالم، بما يشمل ذلك جميع بلاد الوطن العربي، دعمًا من القائمين على الموقع للمسيرة التعليمية، في ظل الظروف العصيبة التي مرت بها المنظومة التعليمية في مصر والوطن العربي، ومساهمةً منه في مساعدة جميع المعلمين وأولياء الأمور على اجتياز عقبات هذه المرحلة، إذ أكد جوناثان سيتون، رئيس مجلس إدارة شركة توينكل البريطانية، أن “الشركة ستقدم كل ما في وسعها لدعم المسيرة التعليمية في العالم كله بالمجان، وهذه الظروف التي يمر بها العالم ستنتهي وسيحكي عنها أجيال وأجيال، ونريد أن نترك أثرًا إيجابيًّا ويكون لنا دور محوري في هذه الرواية”.

ويعد موقع توينكل واحدًا من أنجح وأكبر المواقع التعليمية على مستوى العالم، وحصل الموقع على جائزة الملكة إليزابيث مرتين، كانت الأولى في عام 2018، والثانية هذا العام 2020، وهذا تكريمًا من ملكة بريطانيا العظمى للموقع بصفته واحدًا من أجود وأنجح المواقع التعليمية العالمية، فهو يحتوى على أكثر من 650 ألف نشاط تعليمي، كما بلغ عدد مستخدميه أكثر من 9 ملايين مستخدم في أكثر من 200 دولة على مستوى العالم، منهم نحو 5 ملايين اشتركوا في الموقع هذا العام منذ بداية أزمة كورونا.

 

 

محمد الليثي

صحفي وباحث في الشؤون الإسرائيلية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى